"بقيت أرى ​بيومي فؤاد​ أكثر ما أرى أبي"، هكذا علق محمد بيومي فؤاد على مشاركة والده الممثل المصري بيومي فؤاد في الكثير من الأعمال في أحد الأعوام، والتي شارك فيها بتسعة أفلام دفعة واحدة فأصبح بيومي فؤاد قاسماً مشتركاً لنجاح العديد من الأفلام، فهو الدكتور ربيع في "الكبير اوي"، وجلال الجحش في "زنقة ستات"، وجابر ​النمر​ في "كابتن مصر" ومحمد علي في فيلم "الحرب العالمية الثالثة"، وشخصيات عديدة قدمها فؤاد، والذي لُقّب بجوكر ​السينما المصرية​، كما قيل وقتها تعبيراً عن كثرة ظهوره في الأعمال الفنية في التوقيت نفسه المثل الشهير "نفتح الحنفية ينزل بيومي فؤاد".

نشأته وعمله بعيداً عن الفن

في 16 حزيران/يونيو عام 1965 ولدبيومي فؤاد، وكان متفوقاً في الدراسة وقد تخرج من كلية الفنون الجميلة في جامعة حلوان، حيث عمل في بداية حياته كرئيس قسم ترميم اللوحات الورقية في قطاع الفنون التشكيلية في وزارة الثقافة، ومدير إدارة حماية الملكية الفكرية ولكنه حصل على إجازة لإنشغاله بالفن الذي احترفه متأخراً، وكان بيومي فؤاد يأمل بأن يكون محامياً لكنه لم يتمكن من تحقيق هذا الحلم، وإنما شقيقه عمل بالمحاماة.

قصة حب من الجامعة و3 أبناء

بدأت قصة حب بيومي فؤاد منذ الجامعة فلقد أحب أماني، وانتهت قصة الحب بالزواج وهو لديه ثلاثة أولاد هم محمد ونور وجود، وقد ظهروا لأول مرة في حفل إفطار لأبطال مسلسل "​هي ودافنشي​" .


من الإعلانات لأدوار صغيرة

بعد تخرجه من الجامعة عملبيومي فؤادفي مجال الإعلانات، لكنه قرر الإتجاه للتمثيل وكان ضمن الدفعة الأولى لمركز الإبداع الفني قسم الإخراج، وفي عام 2003 كانت بداية مشواره مع التمثيل ليشارك في مسلسل "شباب أونلاين"، كما شارك في السينما بأدوار صغيرة مثل "بدل فاقد واحكي يا شهرزاد"، وفيلم" 678 وأسماء" ومسلسل "أبواب الخوف و​رقم مجهول​ واسم مؤقت".

"​الكبير أوي​" سر شهرته وأعماله

إنطلاقةبيومي فؤادنحو عالم الشهرة كانت من خلال مشاركته بشخصية الدكتور ربيع في مسلسل "الكبير أوي" في أجزائه المختلفة، ومن أعماله الدرامية أيضاً "بنت من شبرا والعندليب حكاية شعب وراجل وست ستات وعبودة ماركة مسجلة وحكايات وبنعيشها وفؤش الجيل وسنوات الحب والملح وشاهد إثبات وربع مشكل واللص والكتاب وأبواب الخوف وأحلم بيوم وعرفة البحر ورقم مجهول وطرف ثالث والرجل العناب وآدم وجميلة وموجة حارة وتحت الأرض واسم مؤقت والعملية ميسي والسيدة الاولى وشارع عبد العزيز وأنا وبابا وماما وفرق توقيت وذهاب وعودة ويوميات زوجة مفروسة أوي ومن الجاني ولما تامر ساب شوقية والبيوت أسرار وعيون القلب والكابوس ولهفة واستيفا وبعد البداية ومين معايا وراس الغول وأفراح القبة وبنات سوبر مان والكيف وهي ودافنشي والميزان ونيللي وشيريهان وريح المدام وكابتن انوش و​ولاد تسعة​ والحلال وسبع ابواب و​خيانة عهد​ و​ضد الكسر​ والإختيار 2 وبنت السلطان والنمر".
وفي السينما، شارك في أفلام "​لص بغداد​ ومحمد حسين والطيب والشرس واللعوب وخيال مآتة وقرمط بيتقرمط ودكتور بسبس واللعبة أمريكاني والأبلة طمطم واطلعولي بره وحرب كرموز وقلب أمه وعلي بابا وعقدة الخواجة والكويسيين وعلي بابا وبشتري راجل وبنك الحظ و​هروب إضطراري​ وكلب بلدي وحملة فريزر".
كما قدّم بيومي فؤاد برنامج "بيومي أفندي"، وهو عبارة عن إسكتشات كوميدية.

أحمد حلمي​ رفض إعطاءه هذا الدور​​​​​​​

​​​​​​​​​​​​​​في عام 2009 رُشّحبيومي فؤادلتقديم دور في فيلم "ألف مبروك"، إلا أن أحمد حلمي رفض الأمر، وقال وقتها إنه ليس من الطبيعي بأن يقدم شخصية والده فنان أكبر منه بأربع سنوات فقط، فقدم شخصية زميله وهو ما أخّر وقتها انطلاقته، وكان بيومي فؤاد قد صرح بأنه بكى حين قرأ السيناريو خاصة مشهد اتهام حلمي لوالده بالإختلاس.

دمّر لوحة أثرية

أثناء حلوله ضيفاً في أحد البرامج، تحدث بيومي فؤاد عن عمله قبل الفن، وبأنه حينما كان رئيس قسم ترميم اللوحات في وزارة الثقافة أتلف لوحة بطريق الخطأ، حين أمر بتنظيفها بسائل لتصبح قطعاً، وهذا ما أغضب جمهوره، فيما رد مسؤول من الوزارة مؤكداً بأن ما قاله بيومي فؤاد غير حقيقي وبأنها مزحة في محاولة لإضحاك جمهوره، فأوضح بعدها بأن هذه اللوحة كانت للتعلم وليست لوحة حقيقية أو أثرية، وذلك بعد الغضب الشديد الذي تعرض له بعد التصريح.