بعد الضجة التي أثيرت مؤخراً حول تقديم معجبة دعوى قضائية ضدّ الممثل التركي الشهير ​جان يامان​ بتهمة الإعتداء عليها بالضرب في أحد الملاهي الليلية، وهو الخبر الذي نشرته صحيفة "الصباح" التركية، شنّ الصحافي التركي ​هينكال أولوك​ هجوماً عنيفاً على الصحيفة، متهماً إياها بنقل الخبر من دون دقة في المعلومات ومن أجل من أجل الحصول على إعلانات تجارية. ووصفها بـ"صحافة الثرثرة والقيل والقال"، وبأنها "تكتب الخبر من طريق فلان همس لفلان من دون التأكّد من صحته".
وأضاف أولوك في مقال نشره في صحيفة "ميدات تي في"، أنه لا يعرف يامان ولم يشاهد له أي عمل، ولكن الصحيفة نقلت الخبر عن طرف واحد، فالخبر يوجد فيه ثلاثة أطراف وهم جان يمان والفتاة التي ادّعت عليه، والملهى الذي كان يوجد فيه جان يمان.
وتابع :"إن جان يمان تعرض للتحرّش العلني من قبل الفتاة التي اقتربت منه لأخذ صورة سِلفي، وحاولت معانقته بشكل مبالغ فيه، ولفّت ذراعيها حول عنقه بقوة، فأبعدها جان عنه وأكمل سهرته، ولكن الصحافة قلبت الحقيقة من أجل الإثارة الإعلامية، وتشويه صورة يمان والذي وصل اسمه الى العالمية".
وختم بالقول إن الذي يحصل حالياً مع يامان هو نفسه الذي حصل وقت سفره إلى إسبانيا والإتهامات التي واجهها بأنه دفع أموال طائلة من أجل إستقباله بحفاوة.