منذ أن خطى الفنان اللبناني ​الوليد الحلاني​ خطواته الأولى نحو عالم الغناء، كان والده الفنان اللبناني ​عاصي الحلاني​ إلى جانبه ومن أكبر الداعمين له ولا يزال إلى اليوم، إذ أنه كثيراً ما يشارك الوليد والده عاصي في حفلاته التي يجول فيها حول العالم.
ومؤخراً وخلال الحفل الذي أحياه عاصي ضمن مهرجان الفجيرة في السعودية، والذي شاركه فيه إبنه الوليد، كان لافتاً جداً الموقف الذي جمعهما على المسرح أثناء أدائهما لأغنية "مالي صبر"، إذ أن تواضع عاصي ومحبته لإبنه جعلاه ينحني لكي يقبل قدما الوليد، لكن سرعان ما تلقّف الأخير الموقف وقام بمنعه وقبّل جبينه.
فعاصي والوليد قبل أن يكونا فنانين لبنانيين مميزين، فهما مثال لافت للحب والإحترام بين الأب والإبن يحتذى به.