هو ​إعلامي​ يهوى أبناء جنسه، وكثيرون يعرفون أنه يمارس الجنس مع الرجال، وعلى عينك يا تاجر، ويقوم بحركات أنثوية خلال معاشرتهم، ولكن هذا الإعلامي قرر أن يكون رجلاً في مكان ما، فظن أنه إذا قام بضرب أحدهم يستطيع من خلال ذلك أن يكبر بنظر نفسه، وللأسف كانت ضحية هذا الإعلامي شقيقته، التي دفعت ثمن سلوكه السيئ وميوله الجنسية نحو أبناء جنسه، فأصبحت تأكل نصيبها من الضرب، بشكل شبه دائم، بسبب ومن دون سبب، وذلك فقط لأن لديها شقيقاً مضطرب عقلياً.