فاقت نسب المشاهدة لمسلسل "سرّ" التوقعات، وحقق نجاحاً جماهرياً كبيراً بعد أكثر من 30 حلقة منذ بدء عرضه على شاشة MBC 4 ، على الرغم من أنه خارج السباق الرمضاني وينافس وسط زحمة المسلسلات التي تعرض في الوقت نفسه ومن بينها "العودة"،"ما فيي 2"، و"العميد".
جميع عناصر النجاح في المسلسل مكتملة، من القصة إلى السيناريو والحوار، وهو من تأليف ​مؤيد النابلسي​ والإخراج لـ ​مروان بركات​، بالإضافة الى الحبكة الدرامية والتشويق، الإثارة، التناغم بين الممثلين، والتصوير، وهو عمل يستحق التصفيق بعناصره كافة ويشعر المشاهد أن القائمين على العمل والمنتجين سامح مجدي ونهلة زيدان، جادوا بكل ما أوتيهم من موارد وقوّة ليخرجوا بعمل متكامل وناجح.

أما الممثلون فنجحوا في تأدية الأدوار وإشراك المشاهد في القصة والعواطف والأحاسيس بين الغضب والإنتقام من دون رحمة، وأصبح الممثل السوري ​بسام كوسا​ محور القصّة في مسلسل "سرّ" نجماً متكاملاً يعرف كيف يسيّر الشرّ في شرايينه، لينتقل في أنحاء جسمه فيتقمص الدور وينقله للمشاهد بواقعية تجعلنا نصدقه، ووجوده من دون شك في المسلسل إضافة كبيرة وسرّ من أسرار نجاح العمل، خصوصاً قصة اختفائه والقلق على مصيره بعد كل الشرّ الذي ألحقه بشخصيات العمل، جعلت التشويق الأكبر في أحداث القصّة.
أما الممثل اللبناني ​باسم مغنية​ بدور المحقّق "جاد حرب"، فكان بارعاً في التدقيق والبحث عن طرف الخيط للوصول الى الحقيقة، فيتهم الجميع في القضية ويحقق في كل شيء، ويقنعنا بإتقان دور المحقق الجدي والرصين والمحترف، ويفصل بين حياته المهنية والإجتماعية والعاطفية، فهو اهتم بأدق التفاصيل حتى الأكسسوارات في الدور الذي يجسده.سرّ آخر يضاف إلى خلطة نجاح العمل، هو تجسيد داليدا لشخصية مختلفة هي "تالين"، وإظهار جانب الشرّ من شخصيتها وحنكتها وذكائها في التخطيط والتأثير على الشخصيات الأخرى، وهي كلّ الحكاية، تارة تغوي المحقق وتارة أخرى تعود الى علاقتها الحميمة مع وسام حنا "مهند"، الذي يريد الإستيلاء على ثروة عمّه كاملة، حتى ما سترثه "تالين" من دولارات، ويمكن أن يفعل أي شيء للحصول على مبتغاه حتى القتل.
وأيضاً الإضاءة على مشاكل إجتماعية جديدة مثل الجرائم الإلكترونية والـ Hackers ، وتوريطهم بجرائم كبرى وعلاقة المراهقين بأهلهم مع خوضهم بمواقع التواصل الإجتماعي، إلى جانب إحتمالية الإشتباه بالجميع في اختفاء "عامر بدران"، كلها أسرار مجتمعة جعلت مسلسل "سرّ" يتصدّر ويتفوّق ويصبح الأكثر شهرة.وتدور أحداث المسلسل قي أحد القصور الفخمة الذي سبق أن ظهر في مسلسل "​خمسة ونص​"، إذ لجأت ​نادين نسيب نجيم​ في القصة إليه بعد انفصالها عن منزل زوجها "غمار" قصي خولي، هذا المنزل الذي حفظنا تفاصيله في لحظات تقارب نادين من حارسها الشخصي "جاد" معتصم النهار، أما "سرّ" ورغم إعادة التصوير في المنزل نفسه مع تغيير الديكورات وتصويره بطريقة مختلفة أظهرت مدى اتساع المكان وفخامته، لكن من المفضل البحث عن أماكن مختلفة لم تبرز في أعمال برزت بشكل كبير.