على الرغم من الأوضاع المعيشية والأزمات الصعبة التي يعيشها اللبنانيون والعراقيون هذه الفترة، إلا أن الإرادة الصلبة وحب الحياة، اللذين لطالما تحلّوا بهما، كانا العنوان الأسمى الذي توّج حفلات عيد الحب التي أحياها الفنان اللبناني ​ربيع الأسمر​ ما بين بغداد وبيروت.
وتوجّه الأسمر إلى العاصمة العراقية بغداد حيث أحيى حفلاً حاشداً غصّ بالمعجبين والمحبّين. وقدّم الأسمر خلال الحفل باقة من أجمل أغنياته الشعبية والعاطفية، إلى جانب المواويل التي لم تخلُ من المشاعر الوطنية والقومية، وذلك وسط تفاعل الساهرين الذين استمتعوا بالأجواء بشكل كبير. واللافت أن هذا الحفل كان باكورة الحفلات الفنية التي يحييها ربيع الأسمر في بغداد التي زارها للمرة الأولى، على أمل أن تتكرر مع المزيد من النجاحات.
وفي اليوم التالي، عاد الأسمر إلى لبنان حيث أحيا حفلين ضخمين للمناسبة نفسها، الأول في جبيل من تنظيم آشي حدشيتي. أما الحفل الثاني فكان في النبطية، ليختتم الأسمر لقاءاته مع الجمهور في مربعه الليلي في الكسليك.