تحدثت الممثلة المصرية ​مروة الأزلي​ عن شخصية مروة التي جسدتها في الجزء الثالث من مسلسل "نصيبي وقسمتك" وقالت :"جسدت شخصية مروة، الطماعة الانتهازية المتطلعة، التي تسعى للزواج من والد صديقتها الملياردير طمعا في ماله، ضمن قصة “من طفى النور”.، الحمد لله حققت نجاحا كبيرا، لأن شخصية “مروة” استفزت الجمهور الذي تفاعل معها، أحيانا تكون كوميدية وأحيانا أخرى جادة، هاجمني البعض عبر مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، ووصفوني بالانتهازية والمادية، مما يدل على نجاحي في إقناع الجمهور بشخصيتها ونجاحي في تقديمها".
وعن الرسالة التي قدمتها من خلال "مروة"، قالت :"“مروة” فتاة جميلة، تهتم بنفسها، أناقتها، وجمالها للإيقاع بالرجال الأغنياء، تتزوجهم طمعا في المال والثورة، هذه شخصية حقيقية موجودة في الواقع للأسف، لهذا كان المسلسل رسالة لهذا النوع من النساء، أنه نموذج سيئ سيخسر كل شيء في النهاية ولن يفوز بشيء، إذ تم طرد “مروة” في نهاية المسلسل على يد زوجها وخسرت كل شيء وفشلت خطتها في الاستيلاء على أمواله وثروته".
وفي إجابة على سؤال :"ماذا تقولين للفتيات اللاتي يفكرن في الزواج طمعا في المال وليس من أجل الاستقرار؟"، قالت مروة :"أهم شيء في الزواج هو الحب، التفاهم، المودة، الاحترام، والكرامة، هذه أمور أساسية حتى يستمر الحب والزواج، إما الزواج من أجل المال فهذا ليس زواجا ولا حبا، بل صفقة وبزنس، من يفكرن بهذه الطريقة لن ينجحن أبدا في حياتهن ولن يحصلن على شيء في النهاية، حتى لو حققن حلمهن بالحصول على الأموال سيفقدن السعادة، الاستقرار، إحساسهم بالحب، السعادة لا تتحقق بدون حب".
كلام الممثلة مروة الأزلي جاء في مقابلتها في جريدة "السياسة" الكويتية مع الزميلة رانيا محمود.