ولدت الطفلة المعروفة باسم ​إيزابيلا بيريرا دي جيسوس​، أثناء عملية قيصرية في 13 فبراير/شباط، بإحدى مستشفيات ​ريو دي جانيرو​ البرازيلية، وعندما حاولت الممرضة تحفيز الطفلة على البكاء، نظرت إيزابيلا لها بوجه عابس وكأنها لاتريد البكاء.
وقد انتشرت صورة لها في هذا الموقف الطريف من غرفة العمليات بكثرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وهي تنظر بوجه متجهم إلى الممرضة التي تحاول أن تجعلها تبكي للتأكد من أن رئتها تعمل بشكل طبيعي قبل قص الحبل السري. وكانت أم الطفلة استأجرت مصورا فوتوغرافيا محترفا يعرف باسم ​رودريغو كانستمان​ ليوثق عملية الولادة بصور محترفة، وهو من قام بترصد هذه اللحظة وتوثيقها ليشاركها لاحقا على صفحته الخاصة على أحد مواقع التواصل الاجتماعي مع عدد من الصور التي التقطتها أثناء العملية لتنال هذه الصورة الكثير من ردود الأفعال، في الوقت الذي وصفت الأم طفلتها بـ"الشجاعة" بسبب ردة فعلها.