وضعت نجمة مواقع التواصل الاجتماعي الفاشنيستا ​روان بن حسين​مولودتها الاولى بيلا لونا.
وبعد ذلك إنتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، صور واضحة لأول مرة لزوجها الذي أخفت هويته منذ زواجها العام الماضي، وتبيّن أنه رجل الأعمال الليبي يوسف مقريف الذي سبق وأعلنت خطوبتهما قبل ان تفضح خيانته لها عبر صور له ولعائلته، وتثير جدلا واسعا على السوشيال ميديا.
وعلى الرغم من ان الجدال انتهى وقتها بإعتذار روان على صفحتها منه ومن عائلته، لكن لم يتوقع أحد انه بعد ان خانها سيكون هو زوجها ووالد طفلها.