أعادت تقارير إعلامية إلى الواجهة رواية صدرت قبل 39 عاماً، وتحدّثت عن مختبر عسكري صيني في ووهان الصينية، أنتج فيروساً غامضاً يصيب الجهاز التنفسي، كجزء من برنامج للأسلحة البيولوجية، الأمر الذي ربطه البعض بفيروس "​كورونا​" الجديد، الذي ظهر في كانون الأول/يناير الماضي.
ومن غرائب الصدف أن المختبر الذي تتحدث عنه الرواية، يقع على بعد 22 كيلومتراً فقط، من مركز تفشي "كورونا" المستجد.
وذكر موقع "South China Morning Post" أن رواية "The Eyes of Darkness" (عيون الظلام)، للمؤلف الأميركي دين كونتز، وصدرت عام 1981، تروي قصّة الأم كريستينا إيفانز، التي كانت تعتقد أن إبنها توفي في رحلة تخييم، قبل أن تقودها عملية البحث إلى اكتشاف حقيقة وفاته.
ووجدت إيفانز في النهاية أن ابنها لا يزال على قيد الحياة، إلا أنه محتجز داخل منشأة عسكرية، بعد إصابته بفيروس غامض أطلق عليه "ووهان- 400"، تم تطويره في مختبر في مدينة ووهان.
ويقول كونتز في روايته إن الفيروس الذي جرى تطويره عسكرياً يعدّ "سلاحاً بيولوجياً مثالياً"، لأنه يصيب البشر فقط، ولأنه لا يستطيع العيش خارج جسم الإنسان، لمدة تزيد عن دقيقة.