أثار الجدل منذ ظهوره الأول عبر مواقع التواصل الإجتماعي، ​حمو بيكا​ قدّم الأغاني الشعبية من نوعية المهرجانات، ورغم الهجوم عليه ووصفه بتدني الذوق الفني لدى المصريين، لكنه أصبح واحداً من أهم النجوم بحثاً على الإنترنت، وحصلت أغانيه على نسبة مشاهدة عالية.

نشأة حمو بيكا
يعيش حمو بيكا في منطقة الدخيلة بمحافظة الإسكندرية، وإسمه الحقيقي محمد محمود، ترك التعليم في طفولته وعمل في أكثر من عمل، منها الجزارة والنقل وغيرها، وقضى حياته متنقلاً بين عدد من الأعمال، حتى وصل إلى أن يكون مغني مهرجانات.
تحدّث عن نفسه في حوار صحفي، مؤكداً أنه ترك التعليم بعدما قام بـ"عض" مدرّسته في الابتدائية، فتم رفده من المدرسة، ولم يكمل تعليمه.
قبل شهرته عمل في عدد من المهن منها نجار، وعامل سيراميك، وجزار، ولكنه في النهاية إشترى توكتوك وعمل عليه، لأنه لم يكن يحب العمل تحت سلطة أحد، على حد تعبيره.

مطرب مهرجانات
كشف حمو بيكا أن دخوله لمجال الغناء في المهرجانات الشعبية، جاء بناء على طلب والده، الذي طلب منه دخول هذا المجال أسوة بزملائه، الذين غنوا مهرجانات وأصبحوا مشهورين.
بدأ طريقه بذهابه لأحد استديوهات الصوت، وسجّل مهرجان "قشطة"، الذي سرعان ما إنتشر في منطقة الدخيلة.
كما غنى العديد من المهرجانات، ولكنه أصبح "ترند" على مواقع التواصل الإجتماعي، بسبب مهرجان "رب الكون ميزنا بميزة"، وبعد شهرته الكبيرة التي حققتها الأغنية، أصبح ينشر فيديوهات مباشرة عبر صفحته الخاصة على أحد مواقع التواصل الإجتماعي.
كانت هذه الفيديوهات العامل أكبر في شهرة حمو بيكا، بسبب طريقة كلامه التي توضح قلة تعلمه وإنتمائه للطبقة الدنيا، خصوصاً في بعض المصطلحات التي كان يقولها، وأصبح رواد مواقع التواصل الإجتماعي يستخدمونها على سبيل الكوميديا، مثل "وش غضب" و"أخصام بيكا" و"ميسنا بمسية" كسخرية من طريقة نطقه للكلمة الأصلية "ميزنا بميزة".

حمو بيكا يتفوق على ​عمرو دياب
تصدرت أغاني حمو بيكا قائمة الأكثر مشاهدة، متفوقاً على أهم الفنانين مثل عمرو دياب، وذلك في الأيام الأولى لطرح دياب ألبومه "كل حياتي" عام 2018.
هذا الأمر جعل المتابعين يهتمون به أكثر، ويبحثون عن أخباره أكثر، ويستغربون من سبب تفوقه على عمرو دياب.

أزمة إلغاء حفلاته
طالب البعض نقابة المهن الموسيقية في مصر بالتدخل لمنعحمو بيكامن الغناء، وإيقاف حفلاته على الرغم من أنه ليس عضواً في النقابة.
ووصل الأمر لمطالبة الموسيقار حلمي بكر في شرطة الآداب بوزارة الداخلية المصرية بالقبض علىحمو بيكاوتقديمه للمحاكمة، وإتهامه بتقديم "تلوث سمعي"، مطالباً بمنع تخريب المجتمع.
وقد تدخل ​نقيب الموسيقيين​، الفنان المصري ​هاني شاكر​ لإلغاء إحدى حفلاته في الإسكندرية التي حدثت بسببها المشكلة، وإتضح ذلك بعد إلغاء الحفل وليس قبله، بعدما توجه هاني شاكر بالشكر للجهات الأمنية في الإسكندرية، لسرعة استجابتهم بإيقاف حفل حمو بيكا.

ولكنحمو بيكافي تصريح صحفي قال إنه هو من ألغى الحفل، بعدما وجد تزايداً في أعداد الجماهير الحاضرة للحفل عن العدد المحدد، وتدخلت قوات الأمن لفض التجمع بعد الإعلان عن إلغاء الحفل.
ولم يتوقف الأمر عند إلغاء هذا الحفل فقط، فقد قام الأمن بإلغاء حفل حمو بيكا في منطقة التجمع الخامس بالعاصمة القاهرة، وقبلها كان قد ألغي حفل آخر له في محافظة دمياط، وقبله حفل الإسكندرية الذي سبق الإشارة إليه، وجاء كل ذلك بناء على طلبهاني شاكر.

محاكمة حمو بيكا
أمرت النيابة العامة بضبط وإحضارحمو بيكابسرعة للتحقيق معه، وذلك بعد الإطلاع على كاميرا ​نقابة المهن الموسيقية المصرية​، بتهمة إقتحام منشأة عامة وهي مقر النقابة، والتحريض والتخريب، والتعدي بالألفاظ النابية على نقيب الموسيقيين والسب بحقه، وذلك اعتراضاً على عدم منحه تصريحاً للغناء في حفل بمحافظة دمياط.
وأحالت نيابة الدخيلة بالإسكندريةحمو بيكاإلى محكمة جنح الدخيلة، وحددت جلسة عاجلة بتاريخ 15 شباط/فبراير عام 2020، لمحاكمته بتهمة سب نقيب الموسيقيين، الفنان المصري هاني شاكر، داخل مقر نقابة المهن الموسيقية.

مرضه الخطير
كشفحمو بيكاإصابته بمرض خطير لأول مرة، وقال إنه مصاب بمرض "كرونز"، وهو مرض يتسبب في تآكل جدار المعدة، ويكلف علاجه في "الحقنة" الواحدة 120 ألف جنيه.
وأضاف بيكا خلال إستضافته في أحد البرامج التلفزيونية، إن الجمهور يرى فقط شكله الخارجي، ولا يعرف معاناته.