أعلن عدد كبير من الفنانين إعتزالهم الفن في الكثير من الأوقات، ومنهم من إلتزم بقرار ابتعاده، على سبيل المثال وأشهرهم "الاب طوني الخولي" الذي عُرف فنياً بإسم ربيع الخولي، وأبرزهم في السنوات الماضية الفنانة أمل حجازي. وآخر هؤلاء الفنانين، الفنانة ​باسمة​ التي أعلنت إتجاهها لإعتزال الفن والغناء، لخدمة الرب.
علينا بشكل طبيعي إحترام قرار باسمة وتهنئتها عليه، ولكن ما هو مستغرب هو تأكيد باسمة في تصريحها لموقع "الفن" إنها لن تتحدث عن تفاصيل هذا الاعتزال، وإنها لن تجري لقاءات صحافية، وكانت قد اكتفت بقولها لنا إنها تطلب من الناس الدعاء لها بصلاتهم، إلا أن باسمة وعلى ما يبدو، غيّرت رأيها، فقد أطلّت مؤخراً بتصاريح تلفزيونية ومقابلة تتحدث فيها عن موضوع الإعتزال، وتقول المعلومات إنها ستتجه لتقديم برنامج ديني.
نوضح للفنانين الذين أعلنوا إعتزال الفن والغناء، بأن إعتزال الشاشات والسوشيال ميديا يندرج تحت إطار الابتعاد عن هذه الأجواء، والاتجاه نحو خدمة الرب يكون بالصلاة والإلتزام بما نقوله.