تواصل موقعنا مع الملحن اللبناني ​سمير صفير​ للوقوف على رأيه في زج إسمه بالأغنية التي تم إطلاقها مؤخراً لرئيس الجمهورية ميشال عون والتي أتت على لحن النشيد الوطني اللبناني، ولكن بكلمات مختلفة.
وبعد أن كان نفى صفير علاقته بالموضوع عبر صفحته الخاصة على أحد مواقع التواصل الإجتماعي، قال لموقع "الفن" في ما خص زج إسمه، إننا اليوم في زمن الـFake News، زمن الأحقاد والقلوب السوداء، فكل شخص لا يعجبه الآخر، يلبسه قضية سواءً له علاقة بها أو لا.
وعن من يستهدفه بهكذا أخبار مفبركة، قال إنه حسب ما سمع إن موقع "المستقبل" هو من نشر هذه المعلومة، مؤكداً أنهم أناس منزعجون منه ومن آرائه السياسية وتوجهاته.
وإن كان مع هكذا خطوة بأن يتم تحريف النشيد الوطني لأي سبب أو من أجل أي شخصية سياسية، قال صفير إنه في ردّه ذكر أنه لا يسمح لنفسه أن يغير لا كلام ولا لحن النشيد، فكيف من الممكن أن يسمح لغيره.