أغنية مليئة بالطاقة الإيجابية والفرح، أطلقها الفنان المصري ​رامي جمال​ مؤخراً، تدعو إلى الأمل وتقبّل الصعاب والمشاكل التي قد يواجهها الإنسان في حياته بكل إيجابية وعدم التوقف عندها، بل مواجهتها، وهي الرسالة التي أراد أن يشكر من خلالها كل من دعمه نفسياً بعد كشفه عن إصابته بمرض "البهاق".
الأغنية على قدر رسالتها المهمة والتي كانت لافتة فيها مشاركة عدد من النجوم المصريين بينهم إسعاد يونس وأحمد السقا وعمرو يوسف وهشام جمال وحمدي الميرغني وحسن الرداد وعلي ربيع وأحمد السعدني ومي عمر وحمادة هلال وأكرم حسني وهشام عباس، أتت قريبة جداً من الناس لناحية كلماتها العفوية والعامية باللهجة المصرية المحببة، إضافة للحنها البسيط والجميل.
هي أغنية جمعت بين العناصر الغنائية المتكاملة والناجحة، إضافة إلى رسالة لافتة، من المهم أن يقوم بها أي فنان، لأن في النهاية الفن هو رسالة تنبع من حياة الفنان ومجتمعه.