تحصل ​الملكة إليزابيث الثانية​ على هدية، هي عبارة عن باقة من الزهور، عند عودتها إلى قصر بكنغهام كل يوم إثنين.
ويحضّر مسؤول الحدائق في القصر باقة من الزهور، الّتي تضم نصف دزّينة من الأنواع المتنوّعة من الورود، توضع على مكتب الملكة، عند عودتها من وندسور.
ولا تُخفي الملكة حبّها للزهور والنّباتات والحدائق، إذ أصبحت تستمتع بالذّهاب إلى تشيلسي، وتبدي إهتمامها بالمساحات الخضراء.
يُذكر أن قصر بكنغهام يضم ثمانية حدائق مع موظّفين يعملون بدوامٍ جزئي، بحسب الحاجة، ويحافظون على المساحات الخضراء والأنواع المختلفة والكثيرة، من الزهور والأشجار في القصر.