هيث ليدجر​ممثل أسترالي مبدع على الرغم من حياته القصيرة جداً، إذ توفي في سن الـ28 عاماً على إثر تناوله جرعة زائدة من عدة عقاقير، إلا أنه ترك أثراً كبيراً في السينما وقدم أدواراً مهمة، وأبرزها شخصية ​الجوكر​في فيلم باتمان The Dark Night، وقد توفي بعد الانتهاء من تصويره، ونال عنه جائزة ​أوسكار​ عن فئة أفضل ممثل.

نشأته
وُلِدَهيث ليدجرفي 4 نيسان/أبريل عام 1979، في مدينة بيرث ب​أستراليا​، وكان والده كيم ليدجر سائق سيارات سباق مُحترِف واختصاصي في مجال التّعدين، أما والدته سالي ليدجر بيل فكانت مدرّسة لغة فرنسيّة، ولديه شقيقة وأختان غير شقيقتين من زيجتي والديه الثانية هما آشلي بيل وأوليفيا ليدجر، وكانت علاقته بشقيقته مميزة وهي من شجعه خلال مسيرته الفنية.
برز لدىهيث ليدجرشغف بلعب الشطرنج، حتى أنه فاز ببطولة الشطرنج للنّاشئين في أستراليا الغربية وهو في العاشرة فقط من عمره، وفي تلك الفترة بدأ يشعر برغبة قوية في اعتلاء المسرح وتعلق به، وهذا ما حصل فعلاً فلقد جسد دوراً في مسرحية بيتر بان في مدرسته، لكن خلافات والديه تصاعدت حين وجد طريقه وحبه للتمثيل، ثم ما لبثا أن انفصلا عندما كان هيث بعُمر الـ11، فوَجدَ في التمثيل وأداء الرقصات وتأليفها طريقةً لإفراغ مشاعره.
لم يتوقف هيث ليدجر عند هذا الحد بل تابع المشاركة في المسرحيات المدرسية، إلى أن تمكّن من الظهور في عالم الأفلام كممثّلٍ إضافي أو بديل "كومبارس" في فيلم Clowning Around، كما ظهر لاحقاً في المسلسل التّلفزيونيّ " Ship To Shore".

إنجازاته
أنهىهيث ليدجرإمتحانات تخّرجه من مدرسته في عمر الـ16 عاماً، وسافر إلى سيدني مع صديق طفولته تريفور ديكارلو ليمتهن التمثيل، وكانت له مشاركات في العديد من المسلسلات التلفزيونية بأدوار صغيرة، أما أول فيلم ظهر فيه على الشاشة الكبيرة فكان Black rock في عام 1997.
وتوالت أعماله، فقدم لاحقاً فيلمه الثاني Roar إلى جانب ​كيري راسل​، وفي عام 1999 ظهر ليدجر إلى جانب الممثّلة ​جوليا ستايلز​، من خلال فيلم "10 Things I Hate About You".
وأصبح نجماً، فاختارَه المخرج ​ميل غيبسون​ لتجسيد شخصيّة ابنه غبريال مارتن في فيلم " The Patriot" الذي صدر عام 2000، وقدم فيلم "Monster's Ball" عام 2000، وعام 2001 فيلم " A Knight's Tale" الذي أظهر فيه قدرته المُطلَقة على أداء دور البطولة في أيّ فيلم.
عام 2005 تم تسليط الأضواء علىهيث ليدجرإثر مشاركته في أحد أكثر الأعمال إثارةً للجدل "Brokeback Mountain"، وحاز عنه على جائزة "أفضل ممثّل" في العام نفسه التي قدّمتها له دائرة نُقّاد نيويورك، ونالها من دائرة نُقّاد سان فرانسيسكو أيضاً، وترشح للفوز بجائزة ​غولدن غلوب​ لأفضل ممثّل في عملٍ دراميّ، وترشيحاً لجائزة أوسكار عن فئة أفضل ممثّل في العام. وبذلك أصبح ليدجر وهو في عامه السادس والعشرين، تاسع أصغر ممثّل يتلقّى ترشيحاً لجائزة أوسكار عن فئة أفضل ممثّل.
وإلى جانب الموهبة الفريدة، أظهرت أدواره السّابقة وسامة هيث يدجر وجاذبيته، حتى أن مجلة "People" صنّفته عام 2001 ضمن قائمتها لأكثر الأشخاص وسامةً.

حياته الشخصية
بعيداً عن التّمثيل، عُرِفَهيث ليدجربعلاقاته الغراميّة مع العديد من النّجمات المعروفات أمثال ​نعومي واتس​، ​ليزا جاين​ ، وهيذر غراهام، كما أنّه تزوّج من الممثّلة ميشيل وليامز وقد التقيا خلال تصويره للفيلم، إذ أنّ وليامز كانت من ضمن طاقم الممثّلين. وبدأ الاثنان بعلاقةٍ رومانسيّةٍ ورُزِقا في الثّامن والعشرين من تشرين الأوّل/أكتوبر عام 2005 بابنتهما ماتيلدا روز.
لاحقاً، اضطرَّ الى بيعِ منزله في نيو ساوث ويلز، والانتقال إلى الولايات المتّحدة الأميركية إثرَ مشاكلٍ خاضها مع مصوّري المشاهير الباباراتزي في أستراليا، فقطن في بروكلين مع شريكته وليامز بين عامي 2005 و2007.
في أيلول/سبتمبر من عام 2007 أكّد لاري وليامز والد ميشيل وليامز لصحيفة ديلي تيليغراف، أنّ ليدجر وابنته قد أنهيا علاقتهما.

أعماله الأخيرة وجوائزه
كان آخر أدوارهيث ليدجروأهمها دوره في فيلم The Dark Knight، وهو فيلم عن الرجل الوطواط الذي جسد فيه شخصية الشرير الجوكر، وكان من أفضل أعماله على الإطلاق والذي عُرَضَ في الثّامن عشر من تموز/يوليو عام 2008 محقّقاً أرباحاً قُدّرَت بأكثر من 400 مليون دولار خلال ثمانية عشر يوماً فقط.
وأصبح أداؤه أسطورياً في تاريخ الأفلام، وتفوق على أداء بطل الفيلم، وللأسف توفّي قبل أن يتمّ عرض الفيلم، ولم تتسنّ له فرصة رؤيّة النجاح الذي قد حقّقه.
خلال الفترة التي توفّيَ فيها، كانهيث ليدجريعمل على تصوير فيلم "The Imaginarium of Doctor Parnassus" للمخرج تيري غيليام، وبعد وفاته تمّ تعيين ممثّلين جُدد ليجسّدوا "هيئاته الجسديّة المتعدّدة" وسط مملكةٍ سحريّةٍ، وقد حلّ مكان ليدجر كلّ من جوني ديب، جود لو ، وكولين فاريل وكان العرض الأوّل للفيلم في عام 2009.
في خطوةٍ لتكريم هيث ليدجر، تمّ إصدار وثائقيّ يتحدّث عنه، وتضمّن الوثائقيّ مقاطعاً صوّرها بنفسه وأُتِيحَت مشاهدته على قناة Spike، في أيار/مايو من عام 2017.
حقّق بعد وفاته الفوزَ بجائزة غولدن غلوب، وبجائزة أوسكار عن فئة أفضل ممثّل مساعد في دوره ​The Joker​ من فيلم " The Dark Knight"، وحاز على جائزة دائرة نُقّاد أستراليا عن دوره في فيلم " Candy" عن فئة أفضل ممثّل.
تلقّى ترشيحاً لجائزة الأكاديميّة البريطانيّة للأفلام ​بافتا​، عن دوره Ennis Del Mar في فيلم "Brokeback Mountain" لأفضل ممثّل بدور البطولة.

شخصية الجوكر والعقاقير أنهيا حياته
أخبر هيث ليدجر صحيفة نيويورك تايمز عام 2007 بأنّه كان يتناول العقار "Ambien"، والذي وُصِفَ له كعلاجٍ مؤقّت لحالة الأرق التي كان يمرُّ بها.
كما تحدّث عن الصّعوبات التي كان يواجهُها خلال تجسيده لشخصيّة "The Joker" في فيلم "The Dark Knight"، أحد أفلام السّلسلة الشّهيرة Batman، فإنّ تلك الشخصية حسب وصفه "مهرّجٌ معتلّ نفسيّاً، قاتلٌ جماعيّ، منفصمٌ شخصيّاً كما أنّه عديم الشّفقة".
وأضاف: "الأسبوع الماضي كنتُ أنامُ بمعدّلِ ساعتين فقط كلّ ليلة،" وأردفَ "لم أستطع التّوقّف عن التّفكير. كان جسدي مُرهَقاً وذهني ما زال مُنشغلاً".
مظهر شخصيّة The Joker كان من تصميم هيث ليدجر بنفسه، وأراد أن يُريَ الجماهير بأنّ الجوكر هو من ابتكر التّبرج الذي على وجهه، خلال تمثيل مشهد المصعَد من فيلم The Dark Knight أرهب أداء ليدجر الممثّل ​مايكل كين​، لدرجة أن كين نسيَ السّطور التي يجب أن يقولها.
ومن المُعتقد بأن موته نتجَ عن إفراطه في تناول الأدوية المنوّمة، إضافةً إلى عدّة عقاقير أُخرى وُجِدَت في جسده بعد تشريح الجثّة، فخلُصَ تقرير محقّق الوفيّات إلى أنّ وفاته كانت حادثاً.
ففي الثّاني والعشرين من كانون الثاني/يناير عام 2008، وجَدت مُدبّرة المنزل تيريزا سولومون والمدلّكة ديانا ولوزين هيث ليدجر، فاقداً للوعي على سريره في شقّته، في حيّ سوهو من مانهاتن.