بعد أن كانت مصادر مقربة منها نفت لموقع "الفن" تعرضها للسرقة، أكد مصدر موثوق لموقع " الفن " أن الممثلة المصرية ​نادية الجندي​ التي كانت في مهمة فنية قبل فترة وجيزة في بيروت وتحديداً لتصوير مشاهد من مسلسل " ​نساء من ذهب​ "، تعرضت بالفعل لعملية سرقة داخل احد الفنادق وقد وصلت قيمة المسروقات الى ما يقارب الـ 65 ألف دولار.
وتقدمت الجندي بشكوى لدى فصيلة سن الفيل وجرى تحويل الملف الى مفرزة تحري بعبدا، وتفيد المعلومات ان الجندي ادعت أن أحدهم سرق حقيبة يدها منها وفي داخلها مبلغاً من المال ومجوهرات وبعض الأوراق الثبوتية والخاصة.
وأفادت المعلومات ان الجندي سجلت الشكوى ضد مجهول وان التحريات بدأت فعلياً لمعرفة الفاعل، وبالتالي إتخاذ الاجراءات القانونية بحقه، وكان من اللافت نفي الجندي للواقعة في بعض وسائل الاعلام رغم حصولها.
وتقول المعلومات ان الخيوط في هذه القضية بدأت تتضح أمام رجال الامن الذين سعوا الى حلحلة عقدة السرقة من خلال كاميرات المراقبة وحركة الخطوط الهاتفية داخل ومن حول غرفة نادية قبل وخلال وبعد السرقة.