على الرغم من أن الفنانة المصريةهياتم​لم تحصل على البطولة المطلقة، بل ظلت تقدم أدواراً صغيرة لكنها حققت شهرة واسعة، وكانت فتاة أحلام جيل كامل في الثمانينيات، لتخصصها في أدوار ​الإغراء​، بعد أن قامت بإغواء "شحاتة أبو كف"، والذي جسد شخصيته الممثل المصري الراحل ​نور الشريف​، في فيلم "غريب في بيتي" ليقع في شباك حبها، والذي كان السبب في شهرتها الواسعة.


بدأت حياتها كراقصة وإعتزلت لتتفرغ للتمثيل
ولدت هياتم، وإسمها الحقيقي سهير حسن أحمد، في الثاني والعشرين من تموز/يوليو عام 1948 في الإسكندرية، وقد بدأت حياتها بإحتراف الرقص وهي صغيرة فرقصت في الأفراح والحفلات في الإسكندرية، وسرعان ما ذاع صيتها فقررت الذهاب إلى القاهرة لتعمل في كازينوهات هناك حيث حصدت شهرة أكبر، كانت السبب في دخولها مجال التمثيل مع بداية السبعينيات، وهذا ما جعلها تقرر إعتزال الرقص والتركيز على التمثيل. وقد واجهت في البداية اعتراضاً من أسرتها على دخولها المجال الفني، إلا أنها أصرّت على الأمر.

إشتهرت بأدوار الراقصة والإغراء
أكثر من 120 عملاً بين سينما ودراما ومسرح، قدمتها هياتم خلال مشوارها الفني، وإشتهرت بتقديم أدوار الراقصة وتخصصت أيضا في بعض أدوار الإغراء لفترة طويلة، وبدأت مشوارها بفيلم "المحضر" ثم بأدوار صغيرة في أفلام السبعينيات مثل "الحسناء واللص"، وثم شاركت في "تشرق الشمس والرغبة والضياع وليلة حب أخيرة وحكاية بنت اسمها مرمر والمخادعون والعمالقة وعريس الهنا و ومضى قطار العمر وصانع النجوم والعاشقات وحكمتك يارب وملك التاكس والكل يحب وهمسات الليل وكباريه الحياة وليل ورغبة وووراء الشمس وشقة وعروسة يارب وانتبهوا أيها السادة وسكة العاشقين وابتسامة واحدة تكفي وأحلى أيام العمر والبنت كبرت"، وفي الثمانينيات بدأت تحصل على أدوار أكبر نسبياً فشاركت في "الرغبة والأقوياء والدرب الأحمر والبنات عايزة ايه والوحش داخل الانسان ووقيدت ضد مجهول والقفل وغريب في بيتي والمتسول وانهم يقتلون الشرفاء وشوارع من نار وطابونة حمزة وعفواً أيضاً القانون على بيه مظهر والأربعين حرامي والعبقري خمسة والقط اصله اسد والصبر في الملاحات وقفص الحريم ورجل قتله الحب ومنزل العائلة المسمومة وعصفور له أنياب وايام الرعب والمشاغب ستة ورجل ضد القانون والوحوش الصغيرة والصعايدة جم وانتحار مدرس ثانوي واللقاء القاتل وفتوات السلخانة وقضية سميحة بدران"، وفي المسرح قدمت أعمالاً مثل "العسكري الأخضر والصعايدة وصلوا وعفوا يا هانم".



بين أفلام المقاولات التجارية وتجارب سينمائية مهمة
إشتهرت هياتم بتقديم أفلام مقاولات، فقدمت "سلم لي على سوسو، والكابتن وصل، والشقي الفلاحين أهم، وموعد مع الذئاب"، ولكنها قدمت أيضاً تجارب مهمة مثل مشاركتها مع ​محمود عبد العزيز​ في فيلم "زيارة السيد الرئيس"، وشاركت أيضاً في فيلم "شهرزاد وهز وسط البلد"، وآخر مشاركتها السينمائية كانت من خلال فيلم "كنغر حبنا" وفيلم "يجعلوا عامر" عام 2017.
وأشهر أعمالها الدرامية "المال والبنون، تفاحة آدم، فيفا أطاطا، والشك، وابن موت، وعرفة البحر، ومسألة كرامة، والباطنية، وحكايات البنات"، وآخر أعمالها مسلسلي "ستات قادرة" و"ساحرة الجنوب".

تزوّجت ثلاث مرات ولم تنجب
تزوّجتهياتمثلاث مرات، وكانت المرة الأولى حينما أجبرتها أسرتها على الزواج لكنها سرعان ما انفصلت عنه، لتتزوج بعدها بوقت كبير من لاعب الكرة الشهير محمود الخواجة، ولكنها انفصلت سريعاً عنه، وخلال زيجاتها لم تنجب هياتم، لكنها تولت رعاية ابنة شقيقتها، والذي كانت تعامله كإبن لها.
وقالت هياتم في مقابلة تلفزيونية إنها تزوجت ثلاث مرات، لكنها حريصة على إبعاد حياتها الأسرية عن الإعلام.

هددت بفضح رجال سياسة وأثرياء حاولوا التقرب منها
في عام 2012 أعلنت هياتم أنها ستقوم بنشر مذكراتها، وقد إرتبطت حياتها خلال إحدى الفترات برجال الرئيس المصري السابق حسني مبارك، وبأن بعض هذه العلاقات كانت زواجاً سرياً أو رغبة في العلاقة غير المحددة بصورة رسمية، ولكنها كانت ترفض أية علاقة غير شرعية وقالت إنها لن تفضح هذه الرموز فقط ولكن بعض الاثرياء العرب الذين حاولوا التقرب منها، فأحدهم قدم لها قصراً في سويسرا ومجوهرات ثمينة وشيكاً على بياض لكنها رفضته لرفضها ترك الفن الذي عشقته وتعتبره حياتها ،وقالت هياتم إنها قررت كتابة مذكراتها بعد ثورة 25 يناير عام 2011، فقبلها كانت تخشى على نفسها أن تواجه مصير الفنانة ​سعاد حسني​، والتي يقال إنها قُتلت.

واجهت إتهاماً بالتزوير وإنقاص عمرها
واجهت هياتم إتهامات عديدة، البداية كانت حكماً بالسجن ثلاث سنوات في قضية شيك من دون رصيد، وواجهت حكماً آخر بالسجن ستة أشهر في قضية تزوير أوراق رسمية، وإنقاص عمرها في البطاقة الخاصة بها 11 عاماً، وكتابة أنها آنسة وليست مطلقة، وتم حبسها لمدة أسبوع، وقالت إنها لم تملأ الإستمارة، لكن الموظفة هي من قامت بذلك وليست هي.

تعدت على ​ماجدة الخطيب​ بالضرب وكسرت ساقاً
خلال مسرحية "يا أنا يا أنت"، التي عرضت في عام 1997، نشب خلاف بين هياتم والممثلة ماجدة الخطيب بسبب أن هياتم المنتجة المسرحية لم تعط الخطيب أجرها عن المسرحية، وقد إعتدت عليها بالضرب وتسببت لها في كدمات وكسر ساقها، وبعد اللجوء للقضاء تم الصلح بينهما.


صراعها مع مرض ​السرطان​ ووفاتها
في السابع والعشرين من تموز/يوليو عام 2018 توفيتهياتم، بعد إصابتها بمرض سرطان القولون، وقد تدهورت حالتها الصحية ودخلت إلى العناية المركزة، لتتوفى بعدها بأيام قليلة.