عمل تلو الآخر، يثبت من خلاله الفنان اللبناني ​زياد برجي​ أنه أصبح الرقم الأصعب سواءً في الغناء أو التلحين أو الكتابة وأيضاً التمثيل، وهو يستحق ذلك وعن جدارة.
مرة جديدة يحتل برجي بفيلمه السينمائي الجديد "يوم إيه يوم لأ" الصدارة في صالات السينما اللبنانية، وذلك خلال أيام قليلة على إطلاق الفيلم، ويؤكد على كونه الإسم الفني الأكثر جماهيرية ومتابعة لدى الجمهور اللبناني بكافة أعماره وخصوصاً فئة الشباب، الذي أصبح من الواضح أنه ينتظر أعمال برجي بفارغ الصبر.
هذا أمر ليس بغريب عن برجي، فهو بإنتقائيته لأعماله الفنية ككل، لناحية المواضيع والتجدد، إضافة لأدائه الفني المتقن والذكي، يسير بخطى ثابتة نحو القمة، وبنجاح متزايد ومستمر.