إنفصلت الممثلة العالمية ​باميلا أندرسون​ قبل أيام عن زوجها منتج الأفلام الأميركي، ​جون بيترز​، وذلك بعد زواجهما لمدة 12 يوماً فقط، لكن الامر لم يقف هنا، إذ إتهم جون باميلا بإستغلاله في هذا الزواج من أجل سداد ديونها التي تبلغ قيمتها 200 ألف دولار.
وردت باميلا على هذا الإتهام، عبر صفحتها الخاصة على أحد مواقع التواصل الإجتماعي، وقالت :"نحصل جميعا على حصتنا في هذا العالم المجنون.. طالما نتصارع فنحن على قيد الحياة وطالما أننا ندرك الجنون نحن عقلاء، من الأفضل أن نشعر بالخيانة من ألا نثق، من الأفضل أن نكون بخيبة أمل من عدم الحب".
وتابعت: "لا تهرب من الألم، ما عليك سوى مواجهته واسمح له بالمرور وسيمر"، ثم انتهت النجمة بـ: "وسنتطور إلى المستوى التالي".
وكان ادعى بيترز بحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أنه سدد ديونها البالغة 200000 دولار واشترى لها خزانة ملابس جديدة خلال زواجهما الذي استمر 12 يوما.
وقال جون: "لقد رحبت بها في حياتي بأذرع مفتوحة وحب شديد، منذ أن إهتممت بها لسنوات عديدة.. لقد دفعت فواتيرها واشتريت لها خزانة ملابس جديدة تماما".