حلت الفنانة اللبنانية ​كارول سماحة​ ضيفة على برنامج "الأحد منحكي" الذي تقدمه الاعلامية جيسيكا عازار. وكشفت كارول عن آرائها حول مواضيع شخصية وفنية واجتماعية.
في البداية قالت ان طريق الفن صعب الا ان الصعوبات قوتها وجعلتها تصبح شخصاً صلباً كما اعتمدت على نفسها من دون الارتباط بشركة انتاج ما جعلها شخصية حرّة.

وعن أغنية "المطلقة" قالت كارول انها حضّرت زوجها نفسياً قبل طرحها الاغنية :" هو عقلو كبير بس قلّي مش حاسي اوڤر جريئة؟ لو كنت امرأة مطلقة ما كنت عملتها، استفزني الموضوع وحبيت اهديها لكل النساء المطلقات" مشيرة الى ان اهم نقطة يجب ان تتسلح بها المرأة ان تكون مستقلة مادياً. وتابعت قائلة ان شخصية زوجها ودعمها لها هي اول نقطة شجعتها على الحب وشعور الامومة مهم بالنسبة لها الا ان ابنتها تكره الشهرة وتستغرب لماذا يريد الناس ان يتصوروا معها. واستغلت الموضوع لكي تتكلم عن تجربتها مع الزواج المدني : للاسف بدن يسافروا ليقدروا يتزوجوا زواج مدني مختلط وهيدا الشي خبيث لانو رح يرجع يتسجل بالبلد عادي اما المؤسسات الدينية قسم منها تجاري

على صعيد التمثيل صرحت ان دور بائعة الهوا الذي لعبته في مسرحية "اخر ايام سقراط" كانت بداية كبيرة خصوصا ان الدور نوع من ثورة واول مخاطرة لها وهي تقبل التحدي فقد كانت طفلة متمردة منذ ايام المدرسة.

على صعيد الثورة أعطت كارول رأيها وأكدت انها مرحلة صعبة لكن مهمة وضرورية وتابعت : هي متل ضربة كف، بسبب سفري كنت خاف اكتر واتوتر وحس الخطر عم يكبر، بس بدي هنّي الشعب اللبناني المناضل والمرأة اللبنانية يلي كان الها دور كبير .وردت على منتقدي إضافة كلمة "نساء" على النشيد الوطني اللبناني واستغربت ان الاعتراض جاء من نساء

في فقرة ببساطة اختارت كارول سماحة استلام وزاره الثقافة او التربية وعندها يمكنها ان تتخذ قرار الغاء قانون حكم الاعدام. واستنكرت فكرة ان الفنانين يدفعون ضرائب من دون مقابل خصوصا عندما يكبر. وعن التقدم بالعمر قالت : " بحب ضل طبيعية وما بخاف من العمر، كل عمر الو طلة، الحياة مغامرة حلوة"