بعد أن تم الافراج عنها، عبرت الممثلة المغربية ​مريم حسين​ عن تقديرها وإمتنانها الشديدين لشيوخ وقادة دولة الإمارات، مشيرة الى انه كان لهم دور كبير في خروجها من السجن. وكتبت مريم رسالة "شكر وتقدير" لكل الذين ساهموا في استعادتها لحريتها ونشرتها على حسابها الخاص على أحد مواقع التواصل الاجتماعي وجاء فيها :"ليت كلماتي وشكري وعرفاني تكفي لكي أقدمها لقادة وشيوخ دولة الإمارات.. فالله إنكم كالشجرة الطيبة أصلها ثابت وفروعها في السماء، فقد غمرتم بظلكم كل من احتمى بحماكم، فأغثتم كل ملهوف التجأ إليكم، وسعيتم ومازلتم لقضاء حوائج الناس في مب زملن ومكان، رافعين في ذلك مقام إماراتنا في كل محفل، فجعلتموها تستحق بكل جدارة لقب الدولة الفاضلة".
وأضافت :"كما وأتقدم بخالص تقديري إلى قضاء الدولة العادل النزيه، الذي لم ولن يتوانه يوما عن إعادة الخقوق لأهلها، فسطر بذلك أسمى أساس وضعه رب الناس إلا هو "العدل أساس الملك"، بارك الله فيكم وأعانكم على هذه المهمة الجليلة، فأنتم أهلا لها بإذن الله. ولا يسعني أيضا إلا أن اشكر أسرة مكتب محمد النجار للمحاماة وللاستشارات القانونية على ما قدموا لي من دعم ومساندة بكل الطرق القانونية اللازمة والسبل المتاحة للوقوف إلى جانبي دائما وأبدا".
وختمت رسالتها :"وأختتم شكري للجميع بهذه الأبيات، معبرة عن مكنون مشاعري الصادقة لإماراتي الحبيبة وقادتها العظماء "أدام عز إماراتنا.. عريقة عتية بين الأمم.. وحفظ قادتنا مصدر فخرنا.. أهل الشهامة أهل الكرم".