كشف الجراح الفرنسي ألكسندر رولت في تصريحات لجريدة القبس الكويتية، عن تفاصيل مرض ال​إعلام​ية ​فجر السعيد​ حيث أنها تلقت العلاج الذي إستمر لحوالى 5 أشهر. وقال إن المرض بدأ بعد 10 أيام من خضوعها لعملية تكميم وصفها بالفاشلة، موضحاً أن نتائج التحاليل والإشاعات التي طلبها أظهرت له هذا التشخيص، وتبين أن فجر السعيد تحمل جرثومة خطيرة للغاية نقلت إليها جراء خضوعها لعملية التكميم.
من ناحية ثانية كشفت فجر السعيد عن خسارتها شعرها اثر العلاج ونشرت صورة لرأسها
وأرفقت الصورة بتعليق قالت فيه: "قبل لا أسوي العملية الأخيرة كان شعري بهذا الشكل وبعد العملية تساقط من الأمام كله بشكل غريب لا أعلم سببه إلا أنه نتيجة عكسية للدواء... والآن الحمد لله بدا ينبت شوي شوي ولكن لازال هناك فراغات... رفضت أن أدع من تقوم على تسريح شعري أن تضع لي خصلات شعر لتغطية الفراغات أًو حتى بودر لتغطية الفراغ.. قناعتي بأن هذه الفراغات ما هي إلا مرحلة من مراحل حياتي لابد أن أعيشها بكل تفاصيلها وعندما أتطور أشعر بهذا التطور واستمتع بكل تفاصيله ... الحمد لله".