نال النجم ​خواكين فينيكس​ أول جائزة أوسكار للتمثيل في حياته، وهي أفضل ممثل عن دوره ​الجوكر​في فيلم "جوكر" وذلك في الحفل الذي أقيم في الساعات الأولى من يوم الإثنين في لوس أنجلوس.
خواكين فينيكس كان قد تنافس على الجائزة مع ليوناردو دي كابريو وأنطونيو بانديراس وآدم درايفر وجوناثان برايس.
وسبق ترشيح خواكين البالغ من العمر 45 عاماً، لجائزة الأوسكار 3 مرات في السابق.
وقال الممثل خلال تسلمه جائزته: "نتشارك الحب نفسه، حب السينما. هذا الشكل من أشكال التعبير وفر لي أروع حياة ممكنة"، داعياً أوساط هوليوود إلى استخدام صوتنا لمن لا صوت لهم، ولمحاربة الظلم."

كما قال في رسالته:"أعتقد أن أعظم هدية قدمت لي، والكثير من الناس في هذه الصناعة هي الفرصة لاستخدام صوتنا لمن لا صوت لهم. لقد كنت أفكر في بعض المشكلات المحزنة التي نواجهها بشكل جماعي. أعتقد أننا نشعر في بعض الأحيان بأننا ندافع عن أشياء مختلفة. ولكن بالنسبة لي، أرى القواسم المشتركة بيننا، سواء كنا نتحدث عن عدم المساواة بين الجنسين أو العنصرية أو حقوق الإنسان أو حقوق السكان الأصليين أو حقوق الحيوان، فإننا نتحدث عن مكافحة الظلم. نحن نتحدث عن الكفاح ضد الاعتقاد بأن أمة واحدة، أو شعب واحد، أو جنس واحد، أو نوع واحد، له الحق في السيطرة على الآخر واستخدامه والسيطرة عليه دون عقاب".

وتابع:"أعتقد أننا أصبحنا منفصلين جدًا عن العالم الطبيعي. كثيرون منا مذنبون بوجهة نظر العالم الأنانية، ونعتقد أننا مركز الكون. نذهب إلى الطبيعة وننهب مواردها. نشعر بأننا مؤهلين لتلقيح بقرة بشكل مصطنع وسرقة طفلها، على الرغم من أن صرخاتها من الألم لا تخطئها العين. ثم نأخذ حليبها المخصص للعجول ونضعه في قهوتنا وحبوبنا، لقد كنت وغدًا طوال حياتي، لقد كنت أنانيًا، لقد كنت قاسيًا في بعض الأحيان، وأعمل بجهد كبير، وأنا ممتن لأن الكثير منكم في هذه الغرفة قد منحني فرصة ثانية. أعتقد أن ذلك ممكنا، عندما ندعم بعضنا البعض وليس عندما نلغي بعضنا البعض بسبب أخطائنا الماضية، عندما نساعد بعضنا البعض على النمو، عندما نعلم بعضنا البعض عندما نوجه بعضنا البعض".

وتجدر الإشارة أن الممثل الأسترالي الراحل هيث ليدجر كان قد حصل على جائزة أفضل ممثل عن دور الجوكر في فيلم "باتمان دارك نايت" عام 2008، ولكن الشخصية كانت الجوكر بعد أن أصبح مجرما، بينما الجوكر الذي جسده فينيكس فهو خلال اضطراباته النفسية وقبل أن يصبح مجرماً.