تعيش الممثلة المصرية ​جميلة عوض​ انتعاشة سينمائية، فبعد أن شاركت في فيلم " الضيف" مع ​خالد الصاوي​، و"سبع البرمبة" مع ​رامز جلال​، تتواجد مع بداية هذا العام بفيلم يعد بطولة مطلقة لها ويحمل اسم " بنات ثانوي" الذي تدور أحداثه حول خمس فتيات في مرحلة الثانوية العامة، ويوضح العمل ما تتعرض له الفتيات أثناء رحلتهن في البحث عن ذواتهن خلال مرحلة المراهقة ومنعطفاتها الخطيرة، ويشارك جميلة في بطولة العمل كل من ​محمد الشرنوبي​، ​هنادي مهنا​، ​مي الغيطي​، محمد مهران، ومن تأليف ​أيمن سلامة​، وإخراج ​محمود كامل​.
وكان لموقع "الفن" حوار مع جميلة تحدثت من خلاله عن كواليس فيلم " بنات ثانوي"، والمصاعب التي واجهتها، وكيفية تحضيرها للشخصية التي تجسدها خلال العمل، كما أخبرتنا عن رأيها في وضع السينما حالياً، وكيف ترى الصراع على الإيرادات في الأفلام.

في البداية ما الذي جذبك في فيلم "بنات ثانوي"؟
العمل مختلف تماماً عما قدمته من قبل، إضافة إلى أن الشخصية جديدة، أي شخصية فتاة ذكية تحب السوشيال ميديا، وننقل من خلال هذه التجربة مشاكل البنات في المرحلة الثانوية، وكنت متحمسة جداً للدور .

هل الشخصية التي قدمتِها بالعمل تشبهك؟
نتشابه في الروح فقط، ولكنها بعيدة عني في التفاصيل، فأنا لا تهمني السوشيال ميديا.

كيف كان تحضيرك للشخصية؟
كنت أركز على ما تفعله البنات من تلك الفئة العمرية، وكيف يتحدثن، والمشاكل التي تواجههن، إلى جانب أن السيناريو ساعدني قليلاً في التركيز على عدد من التفاصيل الهامة، والشخصية كانت صعبة جداً ولكني إستطعت أن أصل إلى تفاصيلها، وخرجت مني بشكل نال إعجاب الجمهور.

كيف ترين العمل مع المنتج ​أحمد السبكي​؟
منذ فترة طويلة وأنا أريد العمل معه خاصة بعدما شاهدت فيلم "الفرح"، و"كباريه"، ولقد كنت مبهورة بما قدمه من خلالهما، وأردت أن أتواجد في أحد أفلامه.

هل كنت متخوفة من فكرة أن الفيلم يعد بطولة مطلقة لك؟
الأهم بالنسبة لي كان نوع الدور، والتأثير الذي سيحدث من خلاله على مشواري وعلى الجمهور، و​ما زال​ من المبكر الحديث عن البطولة المطلقة.

إنتقد بعض النقاد الفيلم وقالوا إن رسالته مباشرة..فما ردك؟
الفيلم يتناول مشكلة إجتماعية نافشناها بوضوح، وعرضنا من خلالها الأضرار التي تصيب الفتيات إذا قمن ببعض الأفعال غير المرغوب فيها.

هل من الممكن أن نقول إن جميلة عوض محظوظة؟
أنا أسير على خطط وضعتها لنفسي في الوسط الفني، وبعد الإنتهاء من مسلسل "بعد السيطرة" رفضت العديدمن الخطوات لأن الشهرة المفاجئة جعلتني أتوقف قليلاً، مع العلم أن الشهرة مهمة لأنها تساعدك لكي تصل إلى الناس، وهي شيء أساسي مع التمثيل.

هل نجاحك الكبير في "بعد السيطرة" جعلك تتأنين في إختيار أدوارك الدرامية؟
السيناريوهات التي عرضت علي، كانت أغلبها أفلام، وكان هناك أيضاً بعض الأعمال الدرامية الجيدة ولكن كان من الصعب الدمج بين الإثنين، وأنا إعتدت على التواجد في أعمال قوية جداً، فلا يجوز الآن أن أتواجد في أي عمل.

كيف ترين خطواتك السينمائية؟
سعيدة جداً بها، وخاصة أنني تواجدت في عملين مهمين خلال هذا العام، وهما "الضيف" و"سبع البرمبة"، والآن أتواجد في فيلم "بنات ثانوي"، خطواتي جيدة جداً.

ما هي توقعاتك للسينما خلال الفترة المقبلة؟
أرى أن السينما تتحسن الآن، والدراما تعود إلى الخلف، وأنا أنظر للأمر من ناحية المواضيع والقصص، فلم يعد لدينا حكايات جيدة، والمسلسلات أصبحت حالياً تتجه إلى الأكشن، أما نوعية المسلسلات التي أحبها لم تعد موجودة، وهذا غير جيد للصناعة.

هل تهتمين بصراع الإيرادات؟
فى البداية لم يكن يهمني، أما الآن فأنا متحمسة لمعرفة الأرقام التي سيحققها فيلم "بنات ثانوي".

كيف ترين مشاركتك كعضو لجنة تحكيم في مهرجان الإسكندرية للفيلم القصير؟
سعيدة جداً بتلك التجربة ومن المؤكد أن خوضها وأنا صغيرة أمر مهم ويزودني بالكثير من الثقة.

ماذا عن أعمالك القادمة؟
أركز الآن على الفيلم وما سيحققه، إلى جانب هذا لدي بعض السيناريوهات التي أقرؤها ولم أستقر على أي منها حتى الآن.