حكمت محكمة جنح الدقي على الممثل المصري ​أحمد الفيشاوي​ بالسجن لمدة سنة، مع دفع كفالة 2001 جنيه وغرامة 500 جنيه، وإلزامه 2000 جنيه كتعويض و50 جنيه مصاريف المحاماة لإمتناعه عن تنفيذ دفع نفقات وأجر ابنته لينا الفيشاوي.
هذه القضية غريبة إنسانياً قبل أن تصل إلى المحاكم، فكيف لأب أن يترك ابنته من دون مال في حين يتنعم مع زوجته بحياة الرفاهية ويصرف الأموال؟
نستغرب أن تكون أحوال أحمد الفيشاوي جيدة ولا يهتم بمصروف إبنته، وتساءل البعض إن كانت هذه التصرفات بسبب كرهه لوالدتها وهي زوجته السابقة، وإن كان هذا صحيحاً لماذا تكون إبنته الضحية؟