انطلقت ليلة أمس خامس حلقات الموسم الثالث من برنامج "The Voice Kids" على MBC1، "MBC مصر"، "MBC العراق"، وMBC5 مع معاذ عيسى من مصر، الذي غنى لأول مرة في عمر سبع سنوات وقدم أغنية يومها للاعب كرة القدم المصري الشهير محمد صلاح وابنته وحققت نحو مليون مشاهدة على اليوتيوب. وغنى المشترك "عيّلة تايهة" لأحمد عدوية، فلفت له نانسي تبعها حماقي، الذي اختار الانضمام إلى فريقه.

وغنت المشتركة رنين بجدادي "كان يا ما كان" للمطربة ميادة الحناوي، فلفت لها نانسي وحدها، ووصفتها بالصوت القوى والحنون، مشيرة إلى أنها تغني بحب وإحساس.
أما أحمد خلوف من سوريا، الذي يطيل شعره للتبرع به إلى المصابين بمرضى السرطان، غنى لهم لينسيهم آلامهم قبل أن يؤدي موال "عشقتك يا ليلى" وأغنية "هالأسمراني اللون" من التراث، وحصل على اللفة الثلاثية، بعدما استدار له عاصي ثم نانسي وحماقي، واختار الانضمام إلى فريق عاصي.
بعدها أطل محمد الأعسر الذي درس المقامات بشكل محترف، ولحن أغاني أم كلثوم ليقدمها بأسلوبه. وأعلن أنها المرة الأولى التي يغني فيها طرباً على المسرح، أكد أنه بقدر التحدي، وأدى أغنية "القلب يعشق كل جميل" لكوكب الشرق، فاستدارت له نانسي وحدها وانضم بالتالي إلى فريقها.
من جهتها، أشارت مريم حنفي من مصر، إلى أن حلم الغناء تشاركته مع والدها، الذي تمنى رؤيتها تغني على المسرح، لكنه توفي قبل ذلك، معتبرة أنها تكمل المشوار من خلال مشاركتها في البرنامج لتنفذ وصيته، بعدما سبق لها أن غنت على مسرح دار الأوبرا. وغنت مريم "يوم ليك ويوم عليك" للفنانة الراحلة ذكرى، وحصلت على لفة ثلاثية، حيث لف لها عاصي ثم نانسي تبعهما حماقي، ووصفها عاصي بالمطربة الحقيقية، وأعلنت انضمامها إلى فريق حماقي.
وغنت أوربا سري الدين من لبنان، وترافق غناؤها مع عزفها على البيانو. وقالت أنها كبرت على حب الموسيقى كأهلها الذين يدرّسون الموسيقى في معهدهم الخاص، شارحة أن بدأت بالعزف على الغتيار قبل الغناء. وأدت على المسرح أغنية "I don’t wanna be you anymore" لبيلي إيليش (Billie Eillish)، فلّف لها حماقي، تبعته نانسي في اللحظة الأخيرة، واختارت الانضمام إلى فريق حماقي.
أما يزن كفا من سوريا الذي يعيش في الكويت، فلا يوفر فرصة للغناء حتى في عيادة والده طبيب الأسنان، ويؤدي مقاطع غنائية للمرضى. ويقول أنه كان يعزف الموسيقى فرحاً وألماً بالحياة، وأدى أغنية "جرحونا" لجورج وسوف، ولفت له نانسي، بعدها لف في اللحظة الأخيرة كل من عاصي وحماقي. وانضم إلى فريق نانسي، التي وصفته بأحد أهم الأصوات وأنه صاحب قدرات صوتية لا يستهان بها.

ورغم أن كراسي المدربين لم تلف لموهبتين في الحلقة هما فيروز وعبد الكريم السعدي، فقد كان حضور هذين المشتركين مؤثراً، حيث أضفت فيروز من مصر جواً من البهجة بغنائها "بسبوسة" لشادية، ودعت المدربين إلى احتساء الشاي معها ومع ألعابها على المسرح. أما عبد الكريم السعدي من العراق الذي يفتقد أخاه الذي لم يره منذ أكثر من 3 سنوات، فقد غنى "إرجع علينا" لعلي حاتم، ولم يلف له أي كرسي، لكن البرنامج أحضر له شقيقه وجلس على كرسي نانسي، وبحجة خطأ تقني وهمي، دخل المشترك مرة أخرى إلى المسرح، فلف له كرسي شقيقه فوراً في لحظات مؤثرة جداً.