كشفت معلومات خاصة لموقع "الفن" أنه ستتم إحالة المغنية السورية ​أنجي خوري​ وإسمها الحقيقي نجوى خليق الله، وبحسب الأصول القانونية الى المديرية العامة للأمن العام لإتخاذ التدابير المناسبة بشأنها، بعد ضبطها في بيروت من قبل مكتب حماية الاداب العامة والتحقيق معها في مخفر حبيش.
المعلومات الخاصة أوضحت أن أنجي دخلت للمرة الثانية إلى لبنان خلسة، الى أن وقعت في فخ أمني، ومن المتوقع ترحيلها الى سوريا الأسبوع المقبل.
أمام ذلك أوضحت المعلومات أن أنجي تواجه دعوى قضائية في سوريا رفعها ضدها رجل أعمال سوري هو "ط . ح" بعد أن إتهمته بضربها، بتحريض من فنانة لبنانية هي قمر.