بالرغم من أن الممثل المصري ​يوسف فوزي​ لم يقدم أدواراً بطولية، إلا أنه كان يشارك بأدوار ثانوية في أعمال مهمة ويعتبر من الوجوه المعروفة في التمثيل، وأصبح ترند عبر مواقع التواصل الإجتماعي بعد الفيديوهات التي ظهر فيها، وهو يعاني من مرض "الشلل الرعاش"، ويعلن إبتعاده عن الفن ورفضه العودة.

أم إنجليزية ملكة جمال وزميل حسين ومصطفى فهمي في المدرسة
في الثامن من شباط/فبراير عام 1945، ولد يوسف فوزي لأب مصري من أصول تركية، ووالدته إنجليزية ولكن والدها ولد وعاش في مصر وقد سمي على اسمه يوسف، وأصوله تلك ميزت ملامحه وقد كانت والدته فائقة الجمال وتعمل كموديل كما حصلت على لقب ملكة جمال مصر عام 1936 وعملت لفترة كمذيعة أيضاً، واختيرت وقتها لتكون أول وجه يظهر بافتتاحية شاشة التلفزيون الملون، وقد درست في معهد رادا بانجلترا. أما والده فكان مهندس صوت باستوديو مصر في مرحلة الأربعينات، وقد انفصل والداه عندما كان عمره عامين ليعيش مع جدته في الاسكندرية، حتى أنه لم ير والده إلا بعد أن بلغ الثماني سنوات عندما تزوجت والدته وسافرت، فعاش مع والده، وبسبب الحرب العالمية الثانية مُنع من رؤية والدته في تلك الفترة.
وهو في عمر الرابعة عشر كان يوسف فوزي يجيد السباحة والملاكمة والتنس أيضاً، وقد درس بمدرسة الجلاء الخاصة وتزامل مع مصطفى وحسين فهمي وعلي بدرخان والمخرج أحمد يحيى ثم تخرج من كلية التجارة بجامعة القاهرة، وبعدها سافر ليواصل دراسته في بريطانيا وعاد بعد خمس سنوات إلى مصر، ولكنه قرر أن يعمل في مجال التمثيل.

تزوج وهاجر وعاد للتمثيل مرة أخرى
بعد انتهائه من الدراسة سافر يوسف فوزي إلى انجلترا وقرر الزواج والهجرة وهو في عمر الـ 25 عاماً، وعمل هناك في السياحة والمطابخ والمطاعم ثم عاد إلى مصر، وكان في عمر السادسة والثلاثين، ووقتها افتتح مطاعم مع والده ولكنه كان لا يزال عاشقاً للفن.


والده رفض عمله بالفن وهو في المدرسة ومشاركات عديدة مع ​نادية الجندي​ وضربة كادت تقتل ​أحمد زكي
بدأ بالفن منذ طفولته فلقد طلبه ​أنور وجدي​ ليشارك بعمل وهو طفل رضيع، إلا أن هذا الفيلم تم حرقه بعدها.
وفي ما بعد عندما كان في الاعدادية عرض عليه زملاؤه، منهم المخرج أحمد يحيى، العمل بالفن لكن والده رفض ونصحه بالتركيز على دراسته أولاً.
أما مسيرته فقد بدأت من خلال الفيلم الإيطالي "سندباد وخليفة بغداد"، وعلى الرغم من بدايته في السينما العالمية إلا إنه لم يقدم أدواراً كبيرة في مصر، فشارك عادل إمام في فيلم "الغول وعنتر شايل سيفه وحتى لا يطير الدخان وانا اللي قتلت الحنش وحنفي الأبهة وبوبوس ومع فريد شوقي فتوة الناس الغلابة ووحوش الميناء والموظفون في الارض ولا يا عنف"، وقدم مع أحمد زكي شخصية الشاب الألماني في فيلم "النمر الأسود" وأثناء تصوير احد المشاهد وهو يضرب احمد زكي، جاءت الضربة سريعة وقوية في الكلى فوقع أحمد زكي مغمىً عليه وخرجت رغاوي بيضاء من فمه، فظن أنه توفي وخشي كثيراً عليه بالرغم من أن المشهد أعجب المخرج، وكذلك شارك مع أحمد زكي في فيلم "المخطوفة والهروب وأيام السادات"، كما شاركه في آخر أفلامه "حليم".

وظهريوسف فوزيمع نادية الجندي في العديد من الأفلام منها "المدبح وشبكة الموت وعصر القوة والشطار ومهمة في تل ابيب وحكمت فهمي واغتيال وأمن دولة"، وشارك معها أيضاً في مسلسلها "مشوار امرأة"، ومع نبيلة عبيد شارك في فيلم "الراقصة والسياسي" ومسلسل "العمة نور"، وكانت له مشاركات أيضاً مع الشباب في أفلام مثل "رحلة حب وصعيدي رايح جاي وميدو مشاكل وحفار البحر وحبك نار وظاظا وكود 36 وبوشكاش واللمبي 8 جيجا غش الزوجية وسوء تفاهم".
وفي الدراما التلفزيونية إشتهر يوسف فوزي بتقديم دور في مسلسل "اوبرا عايدة"، وشارك أيضاً في "ليلى زمانها جاية وبيت الجمالية والحفار وهوانم غاردن سيتي وأم العروسة وكلمات وأمواج الغضب ووجه القمر والبر الغربي وفارس بلا جواد ويحيا العدل وأهل الرحمة والتوبة وأرض الرجال"، وآخر مشاركاته كانت في مسلسل "أرض النعام" في عام 2015.

تزوج أربع مرات ويميل لشخصية "سي السيد"
على الرغم من أصوله الأجنبية إلا أنيوسف فوزيإعترف بأنه يتعامل في منزله على طريقة "سي السيد"، وبأنه تزوج أربع مرات ولديه ثلاثة أبناء، هم منيرة وعمر وسارة.

مرض الرعاش يصيب يوسف فوزي
في مسلسل "أوبرا عايدة" قدّميوسف فوزيشخصية الطبيب المصاب بمرض "الشلل الرعاش"، وشاء القدر أن يصاب يوسف فوزي بالمرض وقد بدأ يشعر بالآلام الشديدة في عام 2013، كما أنه كان يشعر بفوران الدم في يديه ورعشة خفيفة، وحينما ذهب للطبيب قال له إنه مصاب بالشلل الرعاش ونصحه بأخذ الأدوية، ولكن لن يكون لها تأثير قوي.
وقاليوسف فوزيفي لقاء له إن المرض جاءه بسبب ضغط أعصابه وقت حكم الإخوان المسلمين في مصر، فلقد كان يخشى على زوجته وابنه إذا خرجا وكانت أياماً صعبة، ولكنه بعد عامين بدأ يشعر بأن البعض يلاحظ مرضه، فقرر الإبتعاد لكي لا يضيّع ما قدمه خلال مشواره الفني.