إنتشر من جديد خبر وفاة الراقصة اللبنانية الملقبة بـ"سوزي" بين رواد مواقع التواصل الإجتماعي بشكل كثيف الذين نعوها بأسف شديد. وشكلت سوزي في فترة سابقة ظاهرة كبيرة على مواقع التواصل الإجتماعي حين كشفت عن أنها متحولة جنسياً وتعاني من صعوبة في التعايش مع مجتمعها الذي يرفضها بشكل قاطع. وظهرت سوزي في عدّة برامج تلفزيونية تستعرض تفاصيل حياتها الخاصة ومعاناتها.
وفور صدور الخبر، خرجت الفنانة ​جويل بدر​ بفيديو مباشر عبر حسابها الخاص على أحد مواقع التواصل الإجتماعي، وهي تجهش بالبكاء بعد صدمتها من الخبر، وطلبت من جميع متابعيها الصلاة لسوزي ولروحها قائلة بأنها "كانت إنسانة منيحة". ويبدو أن هذه المرة الخبر صحيح إذ سبق أن إنتشر الخبر العام الماضي.
وكشفت جويل عن أنه تمّ العثور على سوزي على مدخل منزلها متوفاة بعدما شعرت بصداع أليم وطلبت من إحدى العاملات أن تحضر لها الدواء المسكن، وعندما أحضرته لها العاملة وجدتها جثة هامدة في المنزل.