طردت صحيفة "واشنطن بوست" الصحافية ​فيليشيا سونميز​ بعد أن أعادت نشر مقال قديم لقصة إتهام لاعب كرة السلة العالمي الراحل ​كوبي براينت​ بالاغتصاب، وذلك بعد مرور يوم على وفاته وإبنته في حادث تحطم طائرة هليكوبتر.
ونشرت فيليشيا سونميز مقالاً بعنوان : "قضية اغتصاب كوبي براينت المزعجة.. دليل الحمض النووي، وقصة المتهم"، وضجت مواقع التواصل الاجتماعي بهذا المنشور، وجاءت ردات الفعل عنيفة على الصحافية، خصوصا انها تفتح موضوعا قديما بعد وفاة المعني.
وقالت سونميز إنها تلقت تهديدات بالقتل وكتبت :"إلى الأشخاص البالغ عددهم 10,000 (حرفيًا) الذين علقوا عبر البريد الإلكتروني وأرسلوا لي تهديدات بالقتل والإساءة، يرجى قضاء بعض الوقت في قراءة القصة - التي كتبت قبل 3 سنوات إنها ليست مكتوبة بواسطتي". وختمت :"أي شخصية عامة تستحق التذكر في مجملها حتى لو كانت هذا الشخصية محبوبة أو مثيرة للقلق".