تمّ الكشف عن حقيقة صادمة عن منزل ​الأمير هاري​ وزوجته ​ميغان ماركل​ الذي إنتقلا للعيش فيه على جزيرة ​فانكوفر​ في كندا، وذلك بعد تخليهما عن مهامهما الملكية، بحسب تقرير لموقع مجلة Gala بنسختها الفرنسية.
ونقل الموقع عن صحيفة Sunday Mirror أن المنزل الذي كان يمتلكه مليونير روسي بني على أرض "سُرقت" من المستعمرين البريطانيين في القرن الـ 19.
وأضاف التقرير أن أفراد القبيلة يؤكدون الإستيلاء على الجزيرة مقابل بضع دولارات دفعت لأجدادهم، الذين تعرضوا للخداع كونهم لا يعرفون القراءة والكتابة.
وقالت رئيسة القبيلة تانيا جيمس إنه تم دفن بعض هؤلاء الأجداد في تلك الأرض وتحديداً تحت المنزل الذي يقيم فيه الأمير وزوجته.
وأضافت متوجهة إلى الأخيرين: "لا تتجاهلاننا. الأرض التي بني عليها منزلكما سرقت منا".