منحت ​الملكة إليزابيث الثانية​ لقباً جديداً لـ ​الأمير ويليام​، والذي يأتي بعد القرار المفاجئ الذي إتخذه شقيقه ​الأمير هاري​ وزوجته ​ميغان ماركل​ بالتخلي عن مهامهما الملكية.
وإختارت الملكة، التي تبلغ من العمر 93 عاماً، حفيدها والملك المستقبلي ويليام، الذي يبلغ من العمر 37 عاماً، ليكون اللورد المفوض الأعلى الجديد للجمعية العامة في كنيسة اسكتلندا. ما يمنحه سلطة تمثيل الملكة في كنيسة اسكتلندا، ليشارك في المراسم الاحتفالية، وتنفيذ بعض المهام الملكية.
وكان شغل هذا المنصب من قبل الأميرة آن ابنة الملكة إليزابيث، ريتشارد سكوت، والدوق الثاني عشر لكوينز بيري، والعاشر لبوكليوك. وهي خطوة وصفت بأنها تمهيد لتولي الأمير ويليام العرش بعد جدته.