لم تكن الإعلامية والممثلة ​إيميه صياح​ يوماً بعيدة عن الأعمال الإنسانية، فإلى جانب نجاحها بالإعلام وبالتمثيل وبكل أعمالها التي أطلّت بها في السنوات الماضية وحتى اليوم، نلحظ دائماً قربها من الناس وعفويتها وصورتها الراقية التي حافظت عليها حتى على السوشيال ميديا.
واليوم "برافو" جديدة تستحقها إيميه إذ قررت أن تأخذ مبادرة إنسانية، وذلك بعد إنجابها لتوأم، قبل أيام، وكشفت عن المبادرة من خلال نشرها صورة لها عبر صفحتها الخاصة على أحد مواقع التواصل الإجتماعي، ظهرت فيها أثناء فترة الحمل، وتقف أمام صندوقين كتب عليهما "Future Health".
وعلّقت بالقول: "قررنا إجراء القليل من البحث حول بنوك الخلايا الجذعية، فيجب أن يصبح الوالدان أكثر وعيًا بفوائده".
تابعت: "وقررنا تخزين الحبل السري والأنسجة، في أحد أكبر بنوك الخلايا الجذعية في إنجلترا، نحن سعداء للغاية بهذا القرار.. قم ببحثك.. اتبع قلبك، وبارك الله كل الأطفال في جميع أنحاء العالم".
خطوة إيميه تستحق التقدير، وتدل على أنها تستخدم فنها وجماهريتها لأهداف أكثر وأبعد، من مجرد إثارة جدل وتفاهة.
ومطلوب من الدولة أو الإختصاصيين في المجال، أن يبادروا إلى تأسيس بنك الخلايا الجذعية في لبنان، وتكون قيمة الدفع أقل قيمة مادية من الخارج لتكون متاحة للجميع، حيث أن الأمر تكلفته حوالى 3 إلى 6 آلاف دولار سنوياً.