أعلن الاعلامي الإماراتي ​صالح الجسمي​ إنتهاء قضيته مع الفنانة ​مريم حسين​ بصدور قرار سجنها 3 أشهر تم تخفيضها الى شهر، فيما حصل هو على البراءة، فما كان من الفنانة الاماراتية ​أحلام​ سوى التدخل محاولة أن تجد مكاناً للصلح بين الطرفين وعلقت على صفحتها موجهة رسالة لصالح :"حرام بنت تنسجن وعندها طفله حنا ياما تاذينا بس لي وصل الامر الى السجن الانسان يكون انسان ، الكبر فقط للهاخذت عهد على نفسي اني ما اتدخل في اي شي وهاذي الانسانه لاتربطني بها معرفه انما في النهايه لو ما اعرفها بدافع انها ما تدخل السجن عشان البنت البريئه اللي بين ايديها خلك اكبر".
وتابعت :"وعندي طلب منك اخير واتمنى تاخذه بعين الاعتبار اترك عنك المهاترات والكلام عن هاذي وذيك اعتقد ان عندك اشياء اهم واذا ماعندك حاول تبحت وتجدد نفسك لتكسب ود الناس اكثر شوف اخوك حسين الجسمي مدرسه وانسان الكل يحترمه لانه عمل اساس لنفسه ومريم حسين هي بنت وكل انسان يغلط خليك احسن وتنازل".
إلا أن طلب أحلام لم يتم قبوله إيجابياً من قبل صالح الذي قال لها :"
لا تدخلي حسين في مشكلة بيني وبين أحد أم فاهد، هذي قضية وصلنا فيها للقضاء واللي يروح للقاضي يرجع راضي، وفي الاخير ما طلبنا وقلنا غير إن الواحد يعتذر وما يكابر الغلط ولكن قوبل كلامي بوابل من السب بحقي وأسرتي وحتى حسين نفسه لم يسلم وعلى مدى عامين وشبه اسبوعي وانا أنسب، لا تنازل".
وشكرت مريم حسين أحلام على مبادرتها.