خافيير باردمممثل إسباني نال شهرة واسعة في الأفلام العالمية نظراً لأدائه الممتاز في الأفلام الإسبانية والإنجليزية منذ أكثر من عقدين، وقد استطاع في عام 2008 أن يفوز بجائزة أوسكار لأفضل ممثلٍ مساعد عن دوره بشخصية أنطون تشيغور في فيلم No Country for Old Men للأخوين كوين، بالإضافة إلى جائزة بافتا وغولدن غلوب لفئة أفضل ممثل مساعد، وفاز باردم بجائزة أفضل ممثل في مهرجان "كان" السينمائي الشهير في عام 2010 عن دوره في فيلم Biutiful، وحصد جائزة نقابة ممثلي الشاشة لأفضل ممثلٍ مساعد لقاء دوره في فيلم Skyfall، إضافة إلى أنه تلقى مديحاً نقديًا على أدائه لأدواره في أفلام أخرى، في عام 2007 صنفته المجلة البريطانية Empire في قائمة النجوم الـ100 الأكثر جاذبية الخاصة بالمجلة. حيث حل في المرتبة ثلاث وسبعين، وفي عام 2005، وشارك كعضو في لجنة التحكيم التابعة ل​مهرجان كان السينمائي​.
يملك وعائلته مطعماً في إسبانيا، ويتم الإشراف عليه من قبل عائلته، يعتبر من أغلى الممثلين في العالم، إذ يتقاضى على الحلقة الواحدة لأي مسلسل حوالى مليون و200 ألف دولار.


نشأته
ولد خافيير أنجل إنسيناس باردم في 1 أذار/ مارس عام 1969 في مدينة لاس بالماس دي غران كناريا في جزر الكناري في إسبانيا، والداه خوسيه كارلوس إنسيناس دوسنيغ وبيلار باردم، نشأ في كنف عائلةٍ سينمائية إسبانية كانت لها بصمة في مجالها، فوالدته وأجداده كانوا ممثلين أما عمه فكان كاتباً سينمائياً ومخرجاً مشهوراً، فيما كان والده رجل أعمال، كان في عمر السادسة فقط عندما ظهر في أول فيلمٍ له عنوانه El Picaro.
خلال فترة مراهقته لعب في المنتخب الوطني الإسباني في لعبة الركبي، وأحب خافيير الرسم في البداية وأراد أن يصبح رساماً فتلقى تعليمه في مدرسة الفنون والحرف. وفي الواقع، بدأ مسيرته كرسام ولكنه لم يجد نوعًا من النجاح الذي طمح له وعندما واجه مشاكل مالية، اتخذ أعمالاً تمثيلية غير هادفة.
في عام 1989، ظهرخافيير باردمفي البرنامج التلفزيوني The Day Ahead على التلفزيون الإسباني، وقرر أن يتخلى عن الرسم كمهنة، وسعى وراء التمثيل، ما جعل حياته تنقلب رأساً على عقب ليصبح من أكثر الوجوه المألوفة في عالم السينما على الرغم من عدم ظهوره في هوليوود لفترةٍ طويلة.

أعماله
في العشرين من عمره ظهرخافيير باردمفي فيلمه الأول بعنوان The Ages of Lulu، ثم شارك في Jamon Jamon الذي صدر عام 1993 وحقق له نجاحًا رئيسيًا وأصبح باردم وجهًا مألوفًا على المستوى الدولي. في العام ذاته، أدى دور البطولة في فيلم Golden Balls ولكن عدم إجادته التحدث باللغة الإنجليزية جعله يضيّع العديد من الفرص الذهبية، التي عرضت عليه خلال مسيرته المهنية المبكرة، وهذا ما دفعه لتعلم اللغة الإنجليزية ليتمكن لاحقاً من تحقيق حلمه في التمثيل في الأفلام التي تنتشر على صعيد العالم، وأدى دور البطولة في فيلم Perdita Durango عام 1998. وعلى الرغم من ذلك، في السنوات التي تلت تلك تابع العمل في الأفلام الإسبانية.
كان أول دخول لـخافيير باردمفي الإنتاجات ذات الميزانية الكبيرة هو في فيلم Before Night Falls، الذي صدر في عام 2000، وتلقى أداؤه المديح من قبل النقاد وزملاء ممثلين مثله، وجسد فيه دور الشاعر الكوبي ​رينالدو أريناس​ المثلي جنسياً ،وقاده هذا الدور للترشح لجائزة ​الأوسكار​ لفئة أفضل ممثل، وتضمن الفيلم مشاهد جنسية مثلية له ولزميله، وتبين أن الأمر كان فرصته الكبيرة للنجاح في مسيرته المهنية. أدى دور البطولة بعد سنتين في فيلم The Dancer Upstairs والذي لعب فيه دور محقق.

قدمخافيير باردمالفيلم الإسباني Mar Adentro في عام 2004 الذي عُرض في الولايات المتحدة بعنوان The Sea Inside، وفي العام نفسه أدى دور رجل عصابة في فيلم Collateral.
ولا يخفى على أحد أن أداءه في فيلم No Country for Old Men لعام 2007 كان واحدًا من أهم الأدوار في مسيرته المهنية، وذلك بفضل الملامح الخطيرة التي جلبها للشاشة خلال رسمه لشخصية القاتل ذو الدم البارد، وفي فيلم Love in the Time of Cholera
في عام 2008، قدم فيلم Vicky Cristina Barcelona، ثم الفيلم الإسباني Biutiful الذي ترشح عنه لجائزة الأوسكار لفئة أفضل ممثل، والذي كان أمرًا غير متوقعًا نظرًا إلى كون الفيلم إسبانيًا.
في عام 2012، تم اختيارخافيير باردملتأدية دور الشرير في فيلم جيمس بوند Skyfall، ثم فيلم Sons of the Clouds: The Last Colony.

مشاهد جنسية وعري
تميز ​خافيير باردم​بأنه كان منفتحاً على الأدوار التي تتطلب مشاهد جنسية وعري، فظهر في أحد المشاهد يمارس جنساً ثلاثياً كما قام مع زوجته بالعديد من المشاهد الجنسية، وكذلك ظهر عارياً وجسد دور الشاب المثلي في مشهد جنسي مثير بشكل مبهر.

حياته الشخصية
تزوّج خافيير باردم من النجمة ​بينيلوبي كروز​ في عام 2010، بعد المواعدة لفترةٍ دامت ثلاث سنوات ولديهما ابن وابنة، وهي لا تحبذ العمل معه فقالت في أحد تصريحاتها :"أن تشارك شخصاً تعرفه ويعرفك جيداً بالتمثيل أمر سهل، ولكن من ناحية أخرى إنه أمر مخيف أن تقوم به بشكل سنوي، فأنت لا تعلم إذا كان ذلك سيتسبب في الخلط بين الأمور لهذا من الأفضل أن نقوم بذلك من حين للآخر".
يشار إلى ان الثنائي قدما معاً عدداً من الأعمال هي Jamon Jamon, Love Can Seriously Damage Your Health, Not Love, Just Frenzy, Live Flesh, Don’t Tempt Me, Vicky Cristina Barcelona, The Counselor و Loving Pablo.