ضجة كبيرة تشهدها ​المغرب​، وذلك بعد الكشف عن تعرض الملك ​محمد السادس​ للسرقة، وتحديداً سرقة ساعاته من داخل القصر الملكي، ليتبين لاحقاً ان الفاعلة هي موظفة في القصر وتعمل منظفة.
وتبين في الجلسة التي انعقدت يوم أمس الجمعة بغرفة الجنايات الابتدائية بالرباط ،أن عدد الساعات المسروقة 36، وعدد المتابعين في حالة اعتقال 20، أضيف إليهم صائغ للذهب الذي ألقي عليه القبض مؤخرا بمدينة فاس.
وتبين أيضاً أن المتهمة الرئيسية كانت تعمل منظفة في القصر واستعانت بعشيقها، ليتضح للنيابة العامة وجود حركة مالية بحسابهما، كما أن هذا الأخير اقتنى سيارات بمبالغ تتراوح بين 70 و 160 ألف درهم (حوالى 7 و16 ألف دولار)، كما اقتنى شقة ب 27 ألف دولار وكتب ملكيتها بإسم زوج شقيقته، على أن يعيدها إلى ملكيته بعد مرور 5 سنوات.
وتواجه عاملة النظافة وعشيقها تهم :"تكوين عصابة إجرامية والسرقة، وإقامة علاقة جنسية غير شرعية وتصوير أفلام خليعة، وحيازة الشيرا والكوكايين والأقراص المهلوسة والاستهلاك".