مرة جديدة تدهورت الحالة الصحية للممثلة المصرية ​نادية لطفي​، إذ تمّ إدخالها للمرة الثانية خلال أسبوع إلى غرفة العناية المركزة بأحد المستشفيات بالمعادي.
وتشعر نادية لطفي بحالة إعياء شديدة إثر نزلة شعبية حادة، استدعت وضعها على جهاز التنفس الصناعي، ليقرر الأطباء المعالجون منع الزيارة عنها وحجزها بغرفة العناية المركزة لحين استقرار حالتها الصحية.
وكانت طمأنت لطفي محبيها على صحتها عبر حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي قائلة :"أنا اليوم أفضل من الأمس .. وتعافيت من النزلة الشعبية التي حدثت ليه". وأضافت :"رغم تحسني لكن وقع وفاة الفنانة ماجدة كان سيئا عليّ لأنها أستاذة ولها بصمات وتاريخ فني سيظل مرتبطا بالوطن وبالعروبة التي قدمت لها نماذج على الشاشة".
إلا أن الرسالة الاهم التي أرادت إيصالها لطيفة، فهي الإعتذار الذي وجهته الى ابنة الراحلة ماجدة الممثلة غادة نافع وقالت :"أرجو من غادة نافع (ابنة الفنانة ماجدة) أن تسامحني لعدم تواجدي في العزاء".