أكدت الممثلة السورية ​فيلدا سمور​ لموقع "الفن" أنها تعرضت للظلم لفترة من الفترات بعدما كانت من أهم الوجوه على الشاشة الفضية في العصر الذهبي للدراما السورية.
وأشارت إلى أنها كانت ستطل في كل عام بعدة أعمال، لكن ربما ساهمت قلة الإنتاج بقلة الأدوار المعروضة.
وكشفت أنها شاركت هذا العام في عملين، الأول شامي هو "بروكار" والثاني بدوي هو "صقار"، بينما أطلت العام الماضي بعملين هما "باب الحارة 10" و"دقيقة صمت".
ووعدت بمشاريع فنية قادمة على مستوى عال، إضافة إلى عملها الدائم بالإذاعة والذي كرمت عليه الأسبوع الماضي من وزارة الإعلام.
ويشار إلى أن لفيلدا سمور حوالى المئة عمل منها "جريمة في الذاكرة" و"قانون الغاب" و"الزير سالم" و"صلاح الدين الأيوبي" و"آخر الفرسان" و"الظاهر بيبرس" و"صراع على الرمال".