كشفت نتائج تشريح جثة مغني الراب الأميركي ​جوس ورلد​ من الطب الشرعي، والتي صدرت في شيكاغو اليوم، أن سبب الوفاة هو جرعة زائدة من الأفيونيات بشكل عرضي، أدت إلى وفاته المفاجئة في أحد مطارات المدينة، يوم 8 كانون الأول/ديسمبر الماضي.
وأفادت خدمات الطب الشرعي في مقاطعة كوك بعد تشريح الجثة، أن الوفاة كانت نتيجة تسمم بالأكسيكودون والكوديين، وهما من المسكنات القوية وينتميان إلى المورفين والهيروين.
وأصيب ورلد بإضطرابات في مطار شيكاغو، في وقت كانت فيه الشرطة تفتش في حقائبه بحثاً عن أسلحة ومخدرات، وعندما بدأ يشعر بوعكة، حقنه أحد عناصر مكتب التحقيقات الفيدرالية بجرعة من نالوكسون، والذي يستخدم ترياقاً في حالات الجرعات الزائدة من المواد الأفيونية.