دائماً ما تُظهر الفنانة المغربية ​سلمى رشيد​ حسن نيتها ورقيها بالتعاطي مع ما يدور حولها، وهي بعيدة عن المشاكل التي تختلقها بعض الفنانات.
واللافت أن سلمى رشيد كانت مسالمة بالتعليق على قضية "حمزة مون بيبي"، المتورطة بها ​دنيا بطمة​ وشقيقتها إبتسام، التي تهدف إلى الإساءة للفنانات المغربيات، وذلك رغم أنّ سلمى كانت ضمن الذين تعرّضوا للأذى بسبب هذا الحساب، وقد نُشرت صور زوجها رغم رغبتها وزوجها بعدم نشرها.
فقد اكتفت سلمى بالتعليق البسيط فقالت إنها لم تفرح لهذه الفضيحة، وإنّها فقط تشفق على إبنة دنيا بطمة لأنّها بعيدة عنها، كونها أم تشعر بمشاعر دنيا كأم. (إشارة الى أن الحكم لم يصدر بعد على دنيا ويبدو أن سلمى قد قصدت أن دنيا قد تبتعد عن ابنتها في حال حكم عليها القضاء)
الهدوء والرقي بالتعاطي مع المشاكل يظهر كبر الفنان، وسلمى أثبتت أنها صاحبة أخلاق جميلة بعدم رد الاساءة لدنيا.
ويشار إلى أن خلافاً كان قد وقع بين الفنانتين على خلفية تتويج سلمى كسفيرة للقفطان المغربي، وهذا ما أزعج بطمة التي هاجمتها واتهمتها بالسرقة.