تعرضت إمرأة يابانية لموقف محرج بعد أن أجبرتها شركة طيران في ​هونغ كونغ​ على إجراء اختبار لإثبات أنها ليست حامل قبل الصعود على متن الرحلة المتجهة من مطار هونغ كونغ إلى جزيرة سايبان الأميركية.
وقالت ​ميدوري نيشيدا​ (25 عاما) لصحيفة "وول ستريت جورنال" إن "الأمر كان مهينا للغاية"، مضيفة أن الشركة أوضحت أن "الاختبار كان مطلوبا من النساء اللاتي لديهن شكل جسم أو حجم يشبه الحوامل"، ورافق الموظفون الشابة حتى المرحاض وأعطوها ​اختبار الحمل​، ومنعوها من الصعود على متن الطائرة حتى جاءت نتيجة الاختبار سلبية.
الخطوط الجوية المملوكة لشركة كاثاي باسيفيك ردت في بيان قدمت خلاله إعتذارها عن الأمر، موضحة أنها تعرضت لضغوط من السلطات في الجزيرة لتكون هناك فحوصات متعلقة بالركاب، وقالت الشركة إنها اتخذت إجراءات على الرحلات المتجهة إلى جزيرة سايبان من فبراير 2019؛ للمساعدة في ضمان عدم تقويض قوانين الهجرة الأميركية، مؤكدة وقف هذا الإجراء.
وأشارت الشبكة الأميركية إلى أن جزيرة سايبان، أكبر جزر في مجموعة دول الكومنولث لجزر ماريانا الشمالية التابعة للولايات المتحدة، أصبحت وجهة مفضلة لـ"سياحة الولادة"، التي تتضمن سفر الأجانب إلى الأراضي الأميركية؛ لضمان حصولهم على الجنسية.