أثار الفنان الأردني ​عزيز مرقة​ ضجة كبيرة بعد زيارته إسرائيل، وقد لاقى العديد من الانتقادات من قبل الجمهور العربي الذي وصف زيارته بالتطبيع مع إسرائيل، فقد إستضافه مجلس محلي "كفر ياسيف" ضمن برنامج "كريسماس ماركت" في ليالي عيد الميلاد أواخر كانون الأول/ ديسمبر الماضي، وفي تصريح له مع صحيفة "هآرتس" الإسرائيليّة كشف عن لقائه بفتاة إسرائيليّة على معبر "أللنبي"، فتحدثا حديثا شيقا على حد تعبيره، اذ ان الفتاة عبرت عن اعجابها بحفله في كفر ياسيف، مضيفة أنها ستتجنّد لجيش الاحتلال الإسرائيلي العام المقبل، واللافت أيضاً هو تبرير مرقة لكلامها قائلاً :"الخوف قد يدفع أي إنسان للعنف".
موجة من الانتقادات تعرض لها مرقة، فقد علّق المدير السابق للمؤسسة العربية لحقوق الإنسان محمد زيدان عبر صفحته الخاصة قائلا :"عزيز مرقة، مع صحيفة هآرتس يظهر وجهه الحقيقي ومواقفه التعيسة، ويحرج كل من استبسل ودافع عنه ودعم التطبيع هاجم حملة المقاطعة BDS في الإعلام الإسرائيلي!! وتحدث عن الغناء بغزة دون أن يتحدث بحرف عمن يحاصر غزة!! وتحدث عن الغناء بتل أبيب دون أن يذكر كلمة عن عنصرية إسرائيل تجاه أهلها، عزيز مرقة مطبع وطالع مش "كول" مع تفهمه للخدمة بجيش الاحتلال!!".