سببت وفاة الممثلة المصرية ​ماجدة الصباحي​ صدمة لجمهورها، خصوصاً أنه لم تنشر أي أخبار عن تدهور في حالتها الصحية، وأكد المقربون منها أنها كانت قبل وفاتها بساعات تمارس حياتها بشكل طبيعي.
وأكد المقربون من ماجدة أنها إستيقظت باكراً في الصباح كعادتها، وطلبت طعام الإفطار، وتناولته، ثم إنشغلت لبعض الوقت بالحديث مع مساعديها.
بعد ذلك طلبت ماجدة كوباً من الشاي، وإحتسته، ورحلت بعد ذلك بدقائق، وهي جالسة في المنزل.
وقد شيُعت جنازة ماجدة أمس بعد صلاة الجمعة، من مسجد الحصري بالسادس من أكتوبر، ودفنت في مقابر العائلة.