بعد قرار تنحيها وزوجها ​الأمير هاري​ عن مهامهما الملكية وموافقة ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية على قرارهما، رصدت عدسات الكاميرات ​ميغان ماركل​ في كندا مع إحدى صديقاتها.
وكانت ميغان تقود سيارتها بنفسها وصولا إلى مطار فيكتوريا الدولي، لتقل صديقتها هيذر دوراك.
وأوردت وسائل الإعلام العالمية أن ميغان بدت مرتاحة جداً وسعيدة.
ورصدت العدسات أيضاً، ميغان وهي تنتظر في السيارة برفقة حارس شخصي، وتتحدث معه لحوالى الـ10 دقائق حتى وصلت صديقتها.
ومن ناحية أخرى، كانت بدأت العديد من التكهنات تظهر بشأن مستقبل هاري وميغان، وذلك بعد قرارهما المفاجئ.
وفقد أوردت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، أن شركة "بادي باور" الأيرلندية للمراهنات، أقامت ما يشبه ماراثوناً للمراهنات بشأن مستقبل هاري وميغان، وكيف ستصبح علاقتهما على مدى الأعوام الـ5 المقبلة.
وفي حين كان هناك تنوع كبير في السيناريوهات المتوقعة للثنائي، كان الطلاق هو الأكثر ترجيحاً، وإعتبر كثيرون أن الطلاق سيكون مصير علاقة هاري وميغان بحلول عام 2025.