هو صاحب ضحكة مميزة، والتي قال إنه إكتسبها من شخص عجوز شاهده في إحدى الحفلات، وشعر بأنها كوميدية ومميزة وتصلح لأن تكون ضحكته في الأدوار التي يقدمها، حتى تحوّلت مع الوقت لضحكته الدائمة، ليصبح بذلك ​حسن فايق​ صاحب أجمل ضحكة في تاريخ السينما المصرية.



الميلاد والبداية الفنية
في السابع من كانون الثاني/يناير عام 1898 ولد حسن فايق محمد الخولي بمدينة الإسكندرية، وإنتقل مع أسرته إلى حي شبرا في القاهرة، وبعد أن حصل على الشهادة الإبتدائية عمل في محل لبيع الملابس، وقد عشق الفن من خلال المطرب سلامة حجازي والذي كان صديقاً لوالده وكان يحفظ أغنياته، ولكن والده رفض عمله بالفن، وهذا ما جعله يبدأ مشواره بعد وفاة والده وبالتحديد وهو في السادسة عشر من عمره، وذلك من خلال مسرحية "فران البندقية" مع روز اليوسف. وانضم بعدها لفرقة عزيز عيد، ومن ثم قام بتكوين فرقة افتتحها بمسرحية "ملكة جمال" في عام 1919، وبدأ وقتها بإلقاء المونولوغات، والتي كان يعمل على تأليفها وتلحينها بنفسه وكان من خلالها ينتقد المجتمع .

الأعلى أجراً في فرقة الريحاني بـ 15 جنيها
عمل حسن فايق في العديد من الفرق المسرحية، منها فرقة رمسيس وجورج أبيض و​نجيب الريحاني​ و​إسماعيل ياسين​ وفرقة التلفزيون المسرحية.
وكان هو الأعلى أجراً في فرقة نجيب الريحاني، فقد حصل على 15 جنيهاً، ووقتها كان عمره 23 عاماً ولكن الريحاني لم يضع إسمه على البوسترات الدعائية، فلم يكن معروفاً في تلك الفترة رغم نجاحه.


الثوار حملوه على الأعناق في ثورة 1919
كان حسن فايق يؤلّف ويلحن أغنيات تنتقد الوضع السياسي والإجتماعي، ولكنه في عام 1919 مرض بشدة فقام سعد زغلول بإرسال عدد من المتظاهرين كي يحملوه على الأعناق، من أجل أن يلقي مونولوغاته الساخرة عن الإستعمار الإنجليزي على الثوار.

أعماله
يعتبر حسن فايق من الفنانين الذين شاركوا في أعمال الثلاثينيات، فقدم في عام 1932 فيلم "أولاد الذوات"، وفي الثلاثينيات أيضاً قدم "عنتر أفندي" ومسرحية "حكم قراقوش" وفيلم "بسلامته عايز يتجوز" و"أبو ظريفة" و"منيت شبابي" مع ​أم كلثوم​ و"سلامة في خير" مع نجيب الريحاني و"بائعة التفاح" مع عزيزة أمير.
وفي الأربعينيات قدم "انتصار الشباب وأحلام الشباب وجوهرة وتحيا الستات وكدب في كدب وشهر العسل والآنسة بوسة وأول نظرة والفلوس وليلى بنت الأغنياء ولعبة الست وعروسة للإيجار وما أقدرش وحمامة السلام وكنز السعادة وغني حرب وجوز الاتنين والهانم وفاطمة" مع أم كلثوم و"العرسان الثلاثة" و"أحب الرقص" و"أبو حلموس" و"الهوى والشباب.

وفي الخمسينيات قدّم حسن فايق "كيد النساء ومعركة الحياة وبابا عريس وليلة الدخلة ودموع الفرح وفلفل وأختي ستيتة وفرجت وبلد المحبوب وخد الجميل وفتاة السيرك والمهرج الكبير وعفريت عم عبده ونشالة هانم وتاكسي الغرام ودستة مناديل وحسن ومرقص وكوهين والناس مقامات ونور عيوني وعلشان عيونك وزنوبة وأول غرام والست نواعم وحبيب حياتي واسماعيل ياسين طرزان وإسماعيل ياسين في دمشق "والبوليس السري وأم رتيبة وأحلام البنات وقبلني في الظلام.
وفي الستينيات وهي المرحلة الأخيرة في مشواره الفني، شارك حسن فايق في أعمال مثل "سكر هانم والنصاب ويا حبيبي والأزواج والصيف وحب وعذاب وجوز مراتي وألمظ وعبد الحامولي وحلوة وكدابة والزوجة الـ 13 وصاحب الجلالة والقاهرة في الليل وحكاية زواج وهارب من الزواج وخطيب ماما وذكريات التلمذة"، وفي عام 1967 قدم آخر أعماله منها "معبودة الجماهير وفوازير قمر "الزمان.

تزوج مرتين وهاجمته الصحافة لهذا السبب
تزوج حسن فايق مرتين، الأولى من السيدة نعيمة صالح، والتي عاش معها أربعين عاماً، ولديهما إبنتان "وداد" و"عليا"، وبعد وفاتها تزوج للمرة الثانية من فتاة تصغره بثلاثين عاماً، وكان عمره وقتها 60 عاماً، وهي الزيجة التي رفضتها إبنتيه فتعرض للهجوم من قبل الصحافة والإنتقادات، خصوصاً أنه كان لا يحب الحديث عن حياته الشخصية في الإعلام، ولكنه دافع عن زواجه بأنه تعوّد على الحياة الأسرية، وبأنه كبير في السن ويحتاج للرعاية.

عانى من الشلل وتجاهله زملاؤه في الوسط الفني
فوجئ حسن فايق خلال تواجده في أحد محلات الأحذية بفنجان القهوة يسقط من يديه، وبالصدفة كان هناك طبيب في المكان والذي شخّص حالته بشلل نصفي، ليبدأ رحلته مع المرض والشقاء، الذي عانى منه لـ15 عاماً قبل رحيله.
كما عانى حسن فايق من تجاهل المسؤولين عن علاجه، وأرسل مذكرة للتدخل من أجل العلاج على نفقة الدولة، وقد تجاهله أغلب أصدقائه من الوسط الفني، ولم يخفف عنه بعدها سوى المعاش الإستثنائي الذي أمر به الرئيس المصري الراحل ​محمد أنور السادات​، وكان في سنواته الأخيرة يتلقى جلسات العلاج في المستشفى، ولم يعد يخرج إلا أنه تحامل على نفسه في إحدى المرات وذهب إلى مسرح الريحاني، وبمجرد أن شاهد شباك التذاكر إنهمرت دموعه وأصيب بإكتئاب حاد بعدها، وأيضاً حرص على حضور حفل أُقيم في مستشفى العجوزة وقد حضرته جيهان السادات.

وفاة صانع البهجة
قبل وفاته بأسبوع أصيب حسن فايق بهبوط عام ودخل إلى المستشفى، حتى توفي في ليلة الرابع من أيلول/سبتمبر عام 1980، بعد رحلة طويلة من الفن والمرض، والبهجة التي صنعها في قلب جمهوره.