تحدثت الممثلة السورية ​شكران مرتجى​ عن الممثل وحياته، واصفة إياه بالكائن الحساس، مشيرة الى ان الفراغ يقتل الممثل الحقيقي ويشعره بأن داخله خال رغم كل المشاعر التي يفرغها امام الكاميرا.
وكتبت شكران على صفحتها الخاصة: "بدي بوح بشي عنجد ومافي خلف الكلام شي، الممثل والممثلة كائن حساس كائن وهب نفسه للفن كل حدا بطريقته بيصير مدمن
بيصير حدا مختلف لما بيشتغل يمكن ولاشك وأكيد قصة المصاري مهمة لانه في حياة ومسؤوليات بس الأهم هو حالة المتعه اللي بيحققها الفن وخاصة للفنان الحقيقي الموهوب اللي بتصير حياته مرتبطة بحبل سري مع هي المهنة في مخزون يومي من مشاعر وأحساسيس بيفرغها الممثل وقت بيوقف قدام الكاميرا أو عالمسرح أو أمام مايكرفون إذاعه
حالة الفراغ بتموت الفنان بتقتله من جوا قبل برا بتخليه حاسس بأنه جواتة فاضي رغم كل مشاعره وأحساسيه المخزونه طبعا عم أحكي عن الفنان اللي مابيعتبر الفن مهنة الفنان اللي بيعتبر الفن قطعه من روحه كتير صعب إنك تمشي وروحك مريضة او عم تحس إنها بلشت تتلاشى بالفراغ
عم احكي عن حالي وعن كتار نحنا بدنا نقول بس دقيقة صمت!!! فكروا بكم الأرواح المتعبه واللي أحياناً بتخجل تبوح وتحكي
نحنا بمتاهة هي السنه تحديداً انا بعرف السبب وكتار بيعرفوا السبب اللي خلانا جميعاً ع مقاعد الإنتظار المصنوعة من النار
رفقاً بأرواحنا رفقاً بمبدعينا رفقاً بدرامانا لا تديروا ظهوركم لها فكم أحتضنتكم رفقاً بإنتظارنا الذي سئم الإنتظار
هذا الكلام هو بوح ولمن يعنيه الأمر ولو بتنهيده".