بعد الجدل الكبير الذي أثارته بسبب نشرها صورة جمعت الرئيس العراقي الراحل صدام حسين والسلطان العماني الراحل قابوس بن سعيد، الأمر الذي إعتبره عدد كبير من المتابعين الكويتين إستفزازاً لهم، وشنوا هجوماً عنيفاً عليها، عمدت الممثلة العمانية ​بثينة الرئيسي​ إلى حذف هذه الصورة عن صفحتها الخاصة.
وأطلت من خلال مقطع فيديو، قدمت من خلاله إعتذارها للمجتمع الكويتي وهي تبكي، معتبرة أن ما أقدمت عليه هو خطأ فادح وغير مقصود.
وفيما لم يتقبل البعض من المتابعين إعتذارها هذا، مطالبينها بالظهور إعلامياً والإعتذار، أشار البعض الآخر إلى ان إعتذارها هذا واعترافها بذلك يغفر لها بإعتبارها كويتية المنشأ ومتزوجة من مواطن كويتي.