منذ إعلان ​الأمير هاري​ وزوجته الممثلة ​ميغان ماركل​ بشكل مفاجئ، عزمهما التنازل عن أدوارهما الملكية والإستقلال مادياً عن العائلة المالكة، حتى أكدت تقارير أن شقيقه ​الأمير وليام​ وبقية أفراد العائلة، من ضمنهم ​الملكة إليزابيث الثانية​، لم يكونوا على دراية بالقرار.
وذكر مصدر مقرب من الأمير وليام لصحيفة "​صنداي تايمز​"، أنه "يشعر بالحزن" بسبب قرار أخيه، وبحسب المصدر، فإن وليام قال: "لقد لففت ذراعي حول أخي طيلة حياتنا، لكن لم يعد بإمكاني القيام بهذا. أصبحنا كيانين منفصلين".
وأضاف: "أشعر بالحزن بشأن القرار. كل ما يمكننا فعله هو أن نحاول دعمهما، ونأمل أن يأتي الوقت الذي نكون فيه جميعا على نفس الصفحة (متفقين)".
كما أكد وليام رغبته بأن "يشارك الجميع بفعالية في الفريق"، في إشارة إلى العائلة المالكة.
ومن المقرر أن تجتمع العائلة المالكة، على رأسها الملكة إليزابيث، في قرية ساندرينغهام، لمناقشة "خروج هاري وميغان"، أو الأدوار التي سيؤديانها مستقبلاً.