كشفت النجمة ​نيكول كيدمان​ أن تقديمها فيلم ​Bombshell​ شجعها على الحديث مع إبنتيها "فيث" 11 عاماً و"روز" 9 أعوام، عن ​التحرش الجنسي​ بشكل مفصّل وأعمق.
وأضافت كيدمان في حوار لصحيفة "ديلي تليغراف": "كل الفتيات والنساء معرضات للتحرش الجنسي بمختلف أشكاله ومفاهيمه، ويؤثر بشكل أو بأخر على ضحاياه".
وتابعت كيدمان أن فيلمها يهدف إلى تثقيف وتشجيع الناس على التحدث عن التحرش الجنسي بجرأة ومن دون خوف، لافتة إلى أنها تعيش في منزل تنشأ فيه طفلتان، وعليها توعيتهما بضرورة قول "لا" للأشياء الخطأ.